قوات صنعاء تستهدف اربع سفن امريكية واسرائيلية في خليج عدن        من العايدين ,," الوسط "تهنئ الشعب اليمني والأمتين العربية والاسلامية بحلول عيد الفطر        صنعاء ,, تاكيد عسكري باستمرار عمليات البحر الاحمر حتى وقف الحرب في غزة        الامم المتحدة تعلن غرق عشرات المهاجرين الافارقة في سواحل جيبوتي     
    تقارير /
تقرير بريطاني: الضربات على اليمن كانت “مقامرة” أدت لنتائج عكسية

2024-01-29 20:46:43


 
الوسط ـ متايعات
وصفت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، إن الضربات الأمريكية والبريطانية على اليمني بالمقامرة، وإنها بدأت تأتي بنتائج عكسية من خلال الهجمات التي تنفذها قوات صنعاء على السفن التجارية الأمريكية والبريطانية.

ونشر الموقع الرسمي للشبكة البريطانية، السبت، تقريراً كتبه محرر الشؤون الدولية، وترجمه يمن إيكو، جاء فيه أن "الهجوم الحوثي على ناقلة نفط قبالة سواحل اليمن (يشير إلى سفينة مارلين لواندا البريطانية) يعد تصعيدًا كبيرًا يشير إلى فشل الاستراتيجية البريطانية الأمريكية لردع تهديد الحوثيين والقضاء عليه".
وأضاف أن "ملكية السفن هو أمر غامض، والجدل الدائر حول الروابط البريطانية مع سفينة مارلين لواندا هو مجرد ذريعة، فالنقطة المهمة هي أن الحوثيين يقولون إنهم هاجموها لأنهم يعتقدون أنها مملوكة لبريطانيا".
وأشار إلى أن "هذا مهم لأن رئيس الوزراء ريشي سوناك قال هذا الأسبوع إنه سمح بجولة أخرى من الضربات الجوية لإرسال رسالة إلى الحوثيين، مفادها توقفوا عن مهاجمة الشحن الدولي في البحر الأحمر".
وتابع: "لقد كانت دائماً مقامرة، فإما أن عرض القوة هذا سيجعل الحوثيين يفكرون مرتين فيما سيخسرونه بسبب الهجمات البريطانية الأمريكية التي تدمر صواريخهم وراداراتهم وأصولهم الأخرى، أو قد يؤدي ذلك إلى إثارة عش الدبابير الحوثي بشكل أكبر وإثارة غضبهم، مما يدفع بهم إلى مضاعفة جهودهم وبذل قصارى جهدهم".
وبحسب التقرير فإن "الأدلة المستمدة من هجوم الليلة الماضية (على السفينة مارلين لواندا) إلى النتيجة الأخيرة، إن الحوثيين يزيدون الرهان ويقولون: لقد رأينا غاراتك الجوية ونحن نرفع من مستوى المخاطرة".
واعتبر التقرير أن الهجوم يمثل "تصعيدا في طريقة رد الحوثيين أيضا، فناقلة النفط التي هاجموها لم تكن حتى في البحر الأحمر، وحمولتها مهمة أيضًا، والاقتصاد الدولي هو الأكثر حساسية للهجمات على الوقود".
وأضاف: "يصر رئيس الوزراء ومسؤولو وزارة الخارجية على أن ما يحدث في البحر الأحمر لا علاقة له بما يحدث في غزة، وهذا غير صحيح".

وتابع: "بدأت هجمات الحوثيين واسعة النطاق على الشحن الدولي، في إشارة لهجمات قوات صنعاء على السفن الإسرائيلية، بعد شهر من الهجوم الإسرائيلي في غزة، ويقولون إنهم يتصرفون تضامناً مع إخوانهم وأخواتهم العرب هناك، ويمكنك أن تشكك في صدق هذا التضامن، فقد يقول المتشككون إن الأمر يتعلق أكثر بكسب الدعم في الشارع العربي، ومن المؤكد أن ذلك يحقق هدفه، لكن تبقى الحقيقة أن الحوثيين بدأوا ذلك بسبب الحرب في غزة، ومن المرجح أن ينهوها عندما تنتهي".
ونقل التقرير عن ماركو فورجيوني، المدير العام لمعهد التصدير الدولي قوله إن "إحدى الطرق لإنهاء الهجمات على الشحن في البحر الأحمر هي أن تقوم إسرائيل بإنهاء هجومها في غزة".
واعتبر التقرير أن "المحاولات البريطانية والأمريكية لفصل عملهما العسكري ضد الحوثيين عن إسرائيل وغزة أمر مفهوم ولكنه مضلل".

وأضاف: "لكن الأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة لداونينج ستريت (مقر إقامة رئيس الوزراء البريطاني) والبيت الأبيض ومخططيهم العسكريين هو أن تصرفاتهم تبدو أنها تأتي بنتائج عكسية، ولجعل البحر الأحمر آمنًا مرة أخرى، سيتعين على الحلفاء القضاء تمامًا على تهديد الحوثيين للشحن البحري، وهذا مستحيل طالما أن الحوثيين يحتفظون بقدرات الصواريخ والطائرات بدون طيار مهما كانت صغيرة في صحراء اليمن".
واعتبر التقرير أن "هجمات الحلفاء على الحوثيين جعلت منهم أبطالاً في اليمن وخارجه، وبهذا المعنى، فبدلاً من إضعافهم، تعززت قوتهم بفعل الضربات الجوية





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign