جمال عامر يفدم قراءة اولية للعدوان الاسرائيلي على ميناء الحديدة        تنسيق سعودي اسرائيلي قبل استهداف ميناء الحديدة        إحصائية أولية ضحايا الغارات الإسرائيلية على مدينة الحديدة       صنعاء تتوعد اسرائيل .. لاخطوط حمراء امام عمليات الرد     
    الاخبار /
فريق التحقيق الأممي يصل الخميس..
شحنة الأسلحة رصدتها أمريكا مبكراً وأوصت عمان بإطلاقها للقبض عليها متلبسة في البحار اليمنية

20/02/2013 06:56:54


 
الوسط - خاص
علمت "الوسط" من مصادر موثوقة أن فريق التحقيق الأممي سيصل الخميس القادم 21 فبراير للتحقيق في قضية الشحنة التي ضبطت على متن السفينة الايرانية "جيهان 1"، والذي قال رئيس جهاز الأمن القومي إنها أسلحة إرهاب ولعمليات إرهابية.. مشيرا إلى أن كل شيء سيعلن في وقته دون أن يفصح عن مصدر وجهتها.
موضحاً إلى أن المعلومات تشير الى وجود شحنة سابقة على الاقل وصلت الى البلاد من إيران ونحن لا نزال في إطار التحقيقات، وهناك باخرة أسلحة ثانية دخلت الى اليمن وكان على متنها هذا الطاقم الذي تم ضبطه وهي السفينة " جيهان 1" بحيث ما ان تفرغ شحنتها تعود الى المنطقة التي انطلقت منها ليستلموا الشحنة الثالثة الموجودة الآن في ايران.
وفيما كانت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) قالت إن السفينة التي اعتُرضت بمساعدة البحرية الأميركية المتمركزة في بحر عمان في 23 يناير/ كانون الثاني الماضي أتت من إيران وتنقل خصوصا صواريخ أرض-جو من طراز سام 2 وسام 3، ونفته طهران بشكل قاطع هذه المعلومات.
قالت مصادر دبلوماسية: إن الاستخبارات الامريكية كانت على علم بشحنة الأسلحة، والذي كان عليها ثمانية بحارين يمنين يرأسهم شخص له علاقة بالحوثيين، وأشارت المصادر إلى أن السفينة كان قد تم التحفظ عليها من قبل السلطات العمانية، إلا أن السلطات الأمريكية أوصوا بالإفراج عنها، حيث استمرت مراقبتها حتى وصلت إلى المياه الاقليمية اليمنية، حيث تم السيطرة عليها من قبل سفن حربية أمريكية وبمشاركة يمنية بغرض الحصول على إثبات يؤكد خرقها لقرار تبنته الأمم المتحدة عام 2007، يحظر فيه على إيران تصدير الأسلحة ويجعلها تحت طائلة العقوبات.
وكانت قضت المحكمة الجزائية المتخصصة بمحافظة حضرموت بالحبس ست سنوات لطاقم السفينة (أيوس)، البالغ عددهم 3 البانيين، التي ضبطت في ميناء المكلا منتصف ديسمبر الماضي، وهي تحمل 179 طناً من الأسلحة والمتفجرات.
ووجهت النيابة الجزائية الابتدائية في مدينة المكلا طاقم السفينة بإدخال الشحنة وجلبها من خارج البلاد لغرض إدخالها إلى اليمن لصالح جهات مشبوهة.
وجاء في قرار الاتهام أن السفينة ظلت تتجول داخل عرض البحر في المياه الإقليمية والدولية قرابة (5) أشهر منذ أن أبحرت من مونتجيروا في 13 يونيو الماضي إلى حين قدوم السفينة إلى ميناء المكلا بتاريخ (18) ديسمبر من العام الماضي 2012 لغرض التزود بالمؤن والوقود.
وأشار قرار الاتهام إلى أن طاقم السفينة تعمد عند قيام الجهات المختصة في الميناء بفحص السفينة وفق الإجراءات المتعارف عليها في الموانئ تقديم معلومات كاذبة ومظللة للسلطات الرسمية الهدف منها تمرير شحنة الأسلحة فوقها بطرق غير قانونية.
وخلال التحقيقات كشف طاقم السفينة ان شحنة الاسلحة والمتفجرات هي خاصة بوزارة الدفاع العراقية وان دخولها ميناء المكلا هو للتزود بالوقود والمؤن.
وقالت مصادر أمنية لـ"الوسط" إن الباخرة حين طلبت من خفر السواحل الدخول إلى ميناء المكلا لم تفصح عن وجود أسلحة، وهو السبب الذي عرض طاقم السفينة للعقوبة بحسب القوانين الدولية.
يشار إلى أنه وبعد الشكوى التي تقدمت بها اليمن إلى مجلس الأمن حول شحنة أسلحة فإن تنديدات قد صدرت من أمريكا ودول غربية والجامعة العربية، وكذا من المملكة السعودية، الذي قال وكيل وزارة الخارجية السعودية للعلاقات متعددة الأطراف الأمير تركي بن محمد: "إن المملكة لن تسمح لإيران بتهريب السلاح إلى اليمن ".
مشيرا إلى أن "السعودية لن تسمح لمثل هذه الأمور أن تحدث مجددًا".
ونقلت صحيفة "الوطن" عن الأمير تركي وصفه محاولة تهريب أسلحة إيرانية إلى اليمن بأنها "أعمال إرهابية وتساعد في زعزعة الأمن والاستقرار في اليمن".




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign