كيف سيكون مستقبل اليمن على ضوء متغيرات تحالف الرياض - ابوظبي مع الاحزاب الحليفة ؟       اكثر من 200 شخصية بينهم رؤساء حكومات ووزراء يوقعون بيانا لوقف الحرب على اليمن       امين عام الأمم المتحدة يكشف عن المعرقل للحل السياسي وعلاقته بالحديدة وهذا ماتوقع حدوثه للميناء        الوسط تكشف نتائج مواجهات جبهة دمت وخلافات الاصلاح مع حزام الضالع الذي ادت الى انسحابه ومصير ملياري ريال تسلمها المحافظ     
    تقارير /
تقرير خاص للوسط: اليمنيين تعددت الأسباب والموت واحد .. ضحايا كثر لإطلاق النار في الأعراس وحوادث السيارات والأمطار

2016-07-22 20:02:39


 
سليم السعداني - الوسط

 يعيش اليمنيين حالة صعبة من المعاناة والحياة البائسة جراء الكثير من الأحداث التي غيرت حياتهم، وجعلت من الحزن وشاحاً في كل بيت، فالحرب الدموية والقصف العشوائي لطيران التحالف دمر الكثير من المنشئات وقتل وجرح الآلاف من اليمنيين، واضطرت أكثر من مليون يمني للنزوح جراء الحرب الدائرة في البلاد لأكثر من عام.

يبدو أن المآسي كلها تأتي مرة واحدة، فالموت المحدق باليمنيين مستمر وإن تعددت الأسباب والطرق التي يموتون بها، فمن ينجوا من طيران التحالف، أو القصف المسلح في الداخل ربما لم ينجوا من حوادث أخرى كلها تحمل الموت في طياتها جراء الكثير من الكوارث الطبيعية والبشرية التي قتلت الآلاف في بلد يصل الفقر فيه إلى أدنى مستوياته حيث بات أكثر من 8 مليون يمني على بعد خطوة واحدة من المجاعة، فيما هناك أكثر من 21 مليون يمني بحاجة ماسة للمساعدات الغذائية، ليتذوق اليمنيين مرارة الحياة وحزن الفراق على أناس يموتون كل يوم.

ضحايا الأعراس في اليمن

زاد عدد الضحايا في إطلاق الرصاص بالأعراس، بسبب الراجع الذي أودى بحياة العشرات، وكذلك إحداث حالة من الرعب في صفوف المواطنين جراء الاستخدام المفرط للأسلحة في الأعراس.

قالت أجهزة الشرطة إن 3 أشخاص أصيبوا برصاص الأعراس المقامة أمس الخميس في كل من أمانة العاصمة ومحافظات إب ، الحديدة ، البيضاء . موضحة إنها ضبطت 36 حالة إطلاق نار في الأعراس المقامة أمس في المحافظات المذكورة، وإنها أحالت المتورطين بحوادث إطلاق النار والبالغ عددهم 54 شخصاً للإجراءات القانونية ولقت شابه في الـ21 من عمرها مصرعها تدعى(مدفعية،س،م) برصاصة راجعة من الجو أصابتها في رأسها ما أدى إلى وفاتها في الحال.

وبحسب ما نقله الإعلام الأمني فأن الرصاصة قد انطلقت من أحد الأعراس التي أقيمت أمس في مديرية شعوب، مؤكدة بأنها فتحت تحقيقاً في الحادثة لمعرفة مصدر انطلاق الرصاصة التي أودت بحياة المرأة الشابة.

ضحايا العبث بالسلاح وسوء استخدامه

 قالت شرطة مديرية الشرية التابعة لمحافظة البيضاء إن فتاة في الـ16 من عمرها اسمها (خولة ،ع،أ) لقيت مصرعها في حادثة عبث بالسلاح أثناء عبثها ببندقية آلية، موضحة بأن الفتاة أصابت نفسها برصاصة في البطن أثناء عبثها بالبندقة الآلية ما أدى إلى وفاتها متأثرة بإصابتها.

وخلال شهر يونيو الماضي أودت حوادث العبث بالسلاح التي وقعت في عدد من محافظات الجمهورية بحياة 31 شخصاً من ضمنهم 9 أطفال و6 نساء فيما تسببت في إصابة 52 آخرين بإصابات مختلفة.

ووفقاً لتقارير الشرطة فإن 39 شخصاً من ضحايا حوادث العبث بالسلاح التي وقعت خلال الفترة نفسها كانوا هم الجناة على أنفسهم، فيما كان 24 آخرين ضحايا لأفراد من داخل أسرهم أما البقية فكانوا ضحايا لعبث أصدقائهم ومعارفهم، والقليل منهم أصيب بأيدي غرباء.

حوادث السير .. عداد الموتى لا يتوقف

زادت حوادث السيارات في الفترة الأخيرة مخلفة المئات من الموتى والمصابين جراء تدهور الطرقات وتوقف صيانتها، بالإضافة للسرعة وغياب الرقابة على المركبات حيث أصبحت الكثير منها غير صالحة للسفر، ولكن للأسف لا تزال مستمرة وبحمولات كبيرة بدون أي تفقد لها أو صيانة قبل النقل مما ينعكس ذلك في ارتفاع الحوادث وزيادة عدد الضحايا.

حيث لقي 3 أشخاص كانوا على متن دراجة نارية حتفهم في حادث سير وقع على الطريق الرئيسي بمحافظة الحديدة يوم الأربعاء.

حيث ذكرت شرطة السير بالمحافظة إن دراجة نارية كان يقودها المواطن حسين هبة عبادة – 20 عام – قد اصطدمت مع سيارة من نوع شاص تحمل لوحة نقل برقم 56586/1 ما أدى إلى وفاة سائق الدراجة و2 آخرين كانا يركبان خلفه هما محمد حسين صالح -35 عام – وعبد الله علي محمد – 30 عام – مرجعة أسباب الحادث المؤسف إلى السرعة الزائدة.

وكانت إجازة العيد قد سجلت العديد من الحوادث منها انقلاب باص في طريق الحديدة نتج عنها مقتل 8 اشخاص وإصابة آخرين.

وأوضحت الإدارة العامة لشرطة السير في بلاغ صحفي أن عشرة حوادث سير وقعت في كل من أمانة العاصمة ومحافظة صعده توزعت بين أربعة حوادث انقلاب سيارات ودراجات نارية نجم عنها وفاة سبعة أشخاص وإصابة 21 آخرين .
وأشار البلاغ إلى وقوع ثلاثة حوادث صدم مشاة أسفرت عن إصابة ستة أشخاص، وثلاث حوادث صدام سيارات مع دراجات نارية تسببت في إصابة ثلاثة أشخاص .
وقدرت شرطة السير الخسائر المادية الناجمة عن تلك الحوادث بحوالي أربعة ملايين ريال .. مرجعة أسباب وقوع الحوادث إلى السرعة والإهمال والتجاوز الخاطئ، بالإضافة إلى أسباب أخرى.


أمطار غزيرة مصحوبة بصواعق رعدية

جرفت السيول التي تدفقت أمس على مديرية جهران التابعة لمحافظة ذمار شاباً في الـ18 من عمره اسمه منيف علي سعد .

وقالت الشرطة إن الشاب كان عائداً من محافظة الحديدة على متن سيارة داهمتها السيول في أحد الأودية، ما أدى إلى جرفه مع السيارة ووفاته في الحادث.

من جهة أخرى ذكرت شرطة مديرية اللحية بمحافظة الحديدة إن سيولاً جارفة تدفقت على المديرية نتيجة هطول الأمطار على عدد من المحافظات المجاورة، ما أدى إلى تضرر أراضٍ زراعية في اللحية، بالإضافة إلى وقوع أضرار مادية في شبكة الاتصالات.

وفي مديرية الحيمة بمحافظة صنعاء لقى 4 أشخاص مصرعهم جراء صاعقة رعدية أودت بحياتهم فوراً، حيث شهدت محافظة صنعاء وأمانة العاصمة خلال اليومين الماضية صواعق رعدية قوية مصحوبة برياح وأمطار تدفقت على الكثير من المناطق.

 

اليمن وفي ظل الحرب الدائرة التي بلغت ذروتها في الأيام الأخيرة جراء الفشل السياسي في تحقيق أي توافق بمشاورات الكويت، جعل من السلاح هي اللغة السائدة لتزيد حدة العنف ويرتفع عدد الضحايا كل يوم، هذا الواقع المرير الذي يعيشه اليمن في ظل الفراغ السياسي والأمني انعكست نتائجه على الكثير من الملفات والقضايا حيث باتت التفجيرات الانتحارية وجرائم الاغتيالات كل يوم في المدن الجنوبية، فيما الشمال يشهد حالة من الفوضى والعبث الناتج عن الاستخدام المفرط للأسلحة في حفلات الأعراس مخلفاً عشرات الضحايا.

لذا حان الوقت لأن يلتفت الجميع لتحقيق التوافق من أجل وجود الدولة القادرة على حفظ الأمن وضبط المخالفين وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين، لوقف نزيف الدماء اليمنية التي تزهق كل يوم بأكثر من سبب.





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign