لهذه الأسباب كان لابد من اجهاض مشاورات جنيف         خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين      
    كتابات /
فرصة الكويت وخطورة العودة بخفي جنيف ١ وجنيف٢

2016-05-30 18:06:39


 
غيلان العماري
تحكي القصص الشعبية اليمنية عن أنّ فقيهاً في إحدى القرى مرّ بشابٍ وهو على شجرة شاهقة ويكاد يسقط، فنصحه بضرورة المغادرة ، إلّا أنه لم يستجب ، وظل يعبث بثمرها دون آبهٍ بالأخطار!
سقط منها وكان السقوط مدويّا...فتنادى الأهالي أن استدعوا الفقيه كيما يلقّنه الشهادة،،
وصل الفقيه،وكان الفتى الطائش قد لفَظَ أنفاسه الأخيرة ، فلم يزد على القول :
"ما استمعنيش وعاد هو حي ،فكيف يستمعني وقدمات " و"مااستمعنيش" هنابمعنى: لَمْ يُنَفّذ.

هذه القصة بقدر بساطتها، إلّا أنها تنطبق على كثير من تفاصيل المشهد السياسي اليمني المعقّد ، وفحوى ذلك أنه إلى ما قبل فترة زمنية وجيزة من عمر هذا الواقع المكتظ بالتداعيات المخيفة، والعابثون بهذا الوطن يقفون من كل فرصةٍ تسنح للحياة ، مواقف هشّة غير مسؤولة ظلّت ولا تزال ، تمنح الموت خياراته المثلى في التمدّد والإنتشار!
هؤلاء -وهم قلّة - لم يكتفوا بالصعود إلى الشجرة وجني ثمارها فحسب، بل عمدوا إلى تحطيمها وتكسيرها حتى لا يمتد أثر خيرها إلى الغير،وهو سواد هذا الشعب المغلوب على أمره ، والذي سحقته رحى الإقصاء والتهميش والحرمان منذ أمدٍ بعيد،
سفهٌ أفضى إلى جعلها -أي الشجرة- هدفاً سهلاً لكثيرٍ من الفؤوس القاتلة ومنها فأس الخارج الذي أغمد مؤخراً نصالَ شرّه في كثير من تفاصيل جسدها الطاهر الغضّ البريء ولا يزال.
كان الراهن الوطني الموبوء بالمعاناة والآلام،
يمثّل دور الفقيه الناصح ؛ فقيه الداخل الذي مااستجاب العابثون قطٍّ لاستغاثاته الكسيرة المريرة وما أكثرها، فهل يصنع "فقيه الخارج" اليوم ،الكويت، وهي الدولة التي لم تتوان لِلحظة
من مدّ يد عونها لليمن، دون شبهةٍ من موقف أو موقع أو عائد ؛ هل تصنع إعجازا يفضي عبر حوار الأخوة الأعداء لديها عن توافقٍ أخّاذ يعيد لتلك الشجرة الإعتبار، بما يليق بمقامهاوقداستها؟

إنّ فرصة السلام اليوم هناك وإن بدت ضئيلة، لجملةٍ من أسباب أهمها غياب إرادة الداخل،بل انعدامها، وتصادم إرادات الهيمنة والنفوذ لبعض قوى الإقليم الفاعلة فيما بينها من جهة، وضبابية موقف الخارج وتراخيه حسب ماتمليه مصالحه من جهة أخرى، لكنها - أي فرصة السلام- لن تكون مستحيلة، وذلك لما تمثله العودة من الكويت بخفّي جنيف١وجنيف٢،من ضربة قاصمة للسلام تختصرالمسافة لإعلان اليمن دولة فاشلة، وما سيفضي إليه ذلك من أخطار ستضرب بأذاها الجميع دون استثناء، فضلاً عن أنّ السعودية ليست من الغباء بمكان بحيث تعوّل على اتفاق هش مع طرف من أطراف الحرب تضمن فيه سلامة حدودهاالجنوبية من الإعتداء قبل استعادة الدولة اليمنية لحضورها وبسط سيطرتها على كامل جغرافيتها المترامية السحيقة.
مازال في الوقت متسع لأن نفرح بحلول السلام،
فلا تعودوا بمادونه ،وستفعلون ذلك ، إن أنتم خلعتم عن كواهلكم جلابيب التعصب العفنة ، وارتديتم حلل الإنتماء إلى هذا الشعب كل الشعب ، فهي وحدها التي ستقيكم سوءة الختام والخاتمة!





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign