وصول اول سفينة مشتقات نفطية إلى ميناء الحديدة        انفراج محتمل لإزمة المشتقات النفطية في صنعاء        بيان اجتماع سيئون يمنح التحالف براءة من قتل اليمنيين ويناشده الاستمرار ومصادر تكشف مكان صياغته ومن جاء به بطائرة خاصة        وزارة الدفاع بصنعاء تلغى مسمى قوات الإحتياط وتصدر امر بأعادة تسمية الحرس الجمهوري لكافة وحدات الحرس      
    الصفحة الأخيرة /
مجزرة طالبات رداع

24/12/2014 20:29:41


 
الشاعر / عبدة سعيد
يا طاهري أجب وحدّث يا رداع
كيف استحال الصبح في الآفاق داج
كيف وانهزم الشعاع؟
وتهاوت الأيام والأحلام واصطخب الضياع
ـ ماذا هنا؟
لهب وأدخنة وأشلاء كثيرة
وأمام إعصار الأسى
أمٌّ تنادي باسم ابنتها الصغيرة
تجثو على يدها وتبحث في الرماد
ولم تجد غير الأصابع والضفيرة
وهناك والد طفلة كفّاه تحتضن الفراغ
ويرتمي فوق المساطر والكراريس
الممزقة الحسيرة
ويلملم الأشلاء يلثمها بمقلته الضريرة
ودفاتر حجب الدخان بياضها
والأفق ألْيَلَ قبل أن تلج الشموس
إلى فضاءات الظهيرة
ماذا جرى؟
ـ يا باص قل في رحلة الموت الأخيرة
- يا من زرعت الموت في طرقاتهن
أما لديك كالآباء طفلة؟
أولم تقف يومًا أمام البيت
منتشيًا بمشيتها
وطبعت فوق جبينها الأخّاذ قبلة؟
ووقفت تنتظر الإياب إيابها
ووددت لو أنّ النجوم قلائدا
في جيدها
وودت لو فستانها الشفاف
من وهج الأهلّة
من أي كهف جئت قل من أي ملة
ـ يا ويح قلبي آآآه يا وجع الحياة على الصغار
يا حسرة الأيام حتمًا ستمضغنا
البلادة والقفار؟
ماذا تبقى يا زمان
سوى وجع يرادفه انكسار؟




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign