لهذه الأسباب كان لابد من اجهاض مشاورات جنيف         خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين      
    الصفحة الأخيرة /
ما رأي وزير الدفاع في سرقة كهذه؟

09/12/2014 22:45:35


 
من المشين أن يبدأ الأخ وزير الدفاع عهده ببيع أهم منشأة تدريب عسكرية حتى وإن كانت
بتوجيهات مباشرة من رئيس الجمهورية الذي يبدو انه يسعى لتعويض ما تمكن الحوثيون من إغلاق بعض حنفيات الفساد التي كانت مفتوحة في أكثر من مرفق.
الشبهات الكثيرة التي ترافق قضية البيع الصفيق لهذه المنشأة ابتداءً من اختيار هذا الموقع بشكل خاص مع وجود مواقع أخرى وأيضا للسرية التي يحاط بها اسم المستثمر والذي لم يكشف عن هويته حتى اليوم مع ما يقال إن هذا الموقع تم تسليمه للعيسي وهو أمر لم يتم التأكد منه وتتم الإشارة إليه باعتباره الشريك الرئيس لهادي ونجله في قضايا عديدة تبدأ بتهريب النفط ولا تقف عند الاستيلاء على مؤسسات للدولة مثل ما حدث حين كشفت الوسط محاولة منحه مصفاة رأس عيسى بعقد يمثل سرقة واضحة للدولة.
يأتي هذا مع تأكيدات عن قيام جلال هادي ببيع الأراضي التي كانت محجوزة كقاعة للمؤتمرات
أمام منزل الرئيس حيث تم صرف وبيع أراضٍ فيها.
بدأ المهندسون وضع المخططات ومباشرتها على الأرض، تمهيداً للبدء بأعمال الهدم والجرف والحفريات والأعمال الإنشائية في مقر مدرسة الحرس الجمهوري للتدريب، بصدد تحويل المنشأة العسكرية التدريبية الأهم والأحدث والأكبر على الإطلاق، إلى فندق وشاليهات ومنتجع، بتوجيهات مباشرة وشخصية من الرئيس عبدربه منصور هادي.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign