لهذه الأسباب كان لابد من اجهاض مشاورات جنيف         خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين      
    اقتصاد /
السفيرة البريطانية: المانحون لا يصبون أموالهم في ثقب أسود
حكومة بحاح تكشف عن خطة الـ 90 يوماً لتحسين الأوضاع الاقتصادية

03/12/2014 21:17:16


 
الوسط ــ اقتصاد
كشفت حكومة الكفاءات الوطنية عن تبنيها خطة قصيرة الأجل لقياس أداء الوزارات وتحسين الأوضاع الاقتصادية وبيئة الأعمال ووسط مطالبات البنك الدولي والدول المانحة حكومة الكفاءات بسرعة إجراء تغييرات من شأنها السير قدماً نحو الأفضل ، وجه رئيس الحكومة أثناء حلقة نقاش داخلية عقدت أمس الأول السبت بمشاركة جميع الوزراء، بإعداد برامج عمل قطاعية قابلة للتنفيذ خلال فترة 90 يوما، تعكس المهام التنفيذية العاجلة والأوليات الملحة التي سيتضمنها البرنامج العام للحكومة، وبحيث تكون معيارا للتقييم وقياس مستوى أداء الوزراء. وشدد بحاح على ضرورة أن تكون البرامج القطاعية الملتزم بها من قبل الوزارات واقعية ومن الممكن تنفيذها، لأنها بمثابة التزام ولن يقبل التلكؤ أو التباطؤ في تحقيقها، منبها إلى أهمية صياغة برامجهم وخطط عملهم بعناية ومنهجية علمية تراعي مجمل الظروف المحيطة بعمل الحكومة. وفي ذات السياق شدد المستشار الاستراتيجي للجهاز التنفيذي لتسريع استيعاب تعهدات المانحين الدكتور سلام فياض، على أهمية أن تركز خطة الـ٩٠ يوما للحكومة على تنفيذ الأولويات الملحة، وأن تستهدف بدرجة أساسية التخفيف من وطأة الأوضاع الراهنة التي يعيشها المواطن اليمني، لافتا إلى أن المهم في هذا المنعطف التاريخي هو قدرة الحكومة على التأثير الايجابي في المجالين الأمني والاقتصادي. ودعا الحكومة إلى الاستفادة من تجارب سابقة في إدارة التغيير والإصلاح، ولفت إلى إن وضع اليمن في غاية الصعوبة، مؤكداً أن التغلب عليها لن يكون مستحيلا, وشخص الدكتور سلام فياض الأوضاع في اليمن بالمقارنة مع أوضاع دولية مشابهة، والواقع المحيط بعملية تشكيل الحكومة وانعكاساته على أدائها، والمقترحات الواجب التركيز عليها من قبل الحكومة لتحقيق أداء إيجابي وخطوات عملية وإجرائية على المدى القصير.
إلى ذلك أكدت السفيرة البريطانية في اليمن جين ماريوت أن المانحين لا يصبون أموالهم في ثقب أسود، مشيرة إلى أن هناك أموالاً كثيرة مخصصة لمشاريع لكنها لم تنفذ في اليمن رغم اعتماد ميزانية لها.
وقالت ماريوت إنه رغم أن هناك أموالاً كثيرة مخصصة لمشاريع لم تنفذ وهذه المشاريع مازالت لم تتقدم أي خطوة, لاسيما في قطاع الكهرباء والطاقة وقد حاولنا إعادة تخصيص هذه الأموال لمشاريع أخرى تكون أكثر فاعلية ومن ثم نضيف أموالاً أخرى لتلك المشاريع.
وأضافت السفيرة البريطانية في لقاء لها مع مجلة «الاستثمار» عن مؤتمر أصدقاء اليمن المخصص لمناقشة احتياجات اليمن أن طرح الأفكار والتخطيط للمشاريع جيدة, لكن التنفيذ ليس بنفس جودة الطرح..
وقالت نحن نحاول أن ننفق وأن نتصرف بشكل سريع بالمنح المعطاة لليمن ونضع هذا التمويل في مشاريع أكثر عملية، ومن أجل ذلك أنشأنا ثلاث مجموعات عمل هي مجموعة العمل الاقتصادية والأمنية والسياسية، مع التركيز على مجموعة العمل الأمنية؛ لما لها من أهمية، وتعتبر شغلنا الشاغل, وستبدأ العمل على الأرض فعليا من الآن. أما مجموعة العمل الاقتصادية فهي موجودة فعليا على الأرض وتعمل على جمع المانحين والحكومة اليمنية معا لمناقشة احتياجات اليمن التنموية والآلية اللازمة لتنفيذ تلك الاحتياجات، وتخصيص الأموال الكافية لتلك المشاريع وضمان تنفيذها بالشكل الصحيح.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign