لهذه الأسباب كان لابد من اجهاض مشاورات جنيف         خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين      
    اقتصاد /
إلى با سلمة وبحــاح أنقذوا " طيران اليمنـيــــة"

03/12/2014 21:08:04


 
مــاجد حسن الحذيفي
الخطوط الجوية اليمنية شركة حكومية قامت بمساهمة بين الحكومتين اليمنية والسعودية منذ أكثر من عقدين من الزمـــان .. بمعنى أنها شركة حكومية رسمية تتبع حكومة الجمهورية اليمنية وعلى ذلك فهي شركة سيادية تتحمل الحكومة مسئولية نجاحها أو فشلها .... ويكفي ما عانته هذه الشركة وعاملوها من تصرفات من يقودها ويرأس مجلس إدارتها الذين تصرفوا ويتصرفون بمقادير الشركة ويتلاعبون بحقوق العاملين فيها وكما لو كانت شركة خاصة .. والسبب الرئيسي في ذلك إهمال الحكومات المتعاقبة في الإشراف والرقابة على أعمالها وإخضاع ميزانيتها وأوضاعها المالية لرقابة الأجهزة الحكومية المعنية بالإضافة إلى الاطلاع على خططها وبرامجها التي تبنى في كثير من الأحيان على الارتجالية والأمزجة. نحن لسنا أول من أشار إلى هذا الموضوع لقد بحت الأصوات, وجفت الأقلام وكتبت الكثير من الانتقادات ونشرت الكثير من الشكاوى من المسافرين الذين يشيرون دائما إلى سوء الأداء خصوصا في تدني الخدمات المقدمة للمسافرين والإهمال الذي يتعرضون له في مختلف المناطق والمحطات سواء من حيث الحجوزات والتلاعب بها إلى الخلل الكبير في مواعيد الرحلات وسوء المعاملة التي يتعرض لها الركاب وفرض الإتاوات بل كتب البعض عن أشياء فعلا هي تافهة لكنها في شركة طيران يستخدمها ركاب من كل دول العالم تبقى كبيرة خصوصا والشركة اليمنية رسمية بمعنى أنها عنوان لحكومة اليمن وكل وزرائها , فضلا عن تمثيلها وحملها لاسم غال هو اسم اليمن ,وذلك مثل الإشارة إلى سوء الخدمات على الطائرة ووجود الذباب وعدم النظافة والروائح الكريهة التي لا مهرب منها ...ووو غير ذلك إضافة إلى طاقم الضيافة - الأجنبي في معظم عناصره - في بعض الرحلات وسوء التعامل مع الركاب بل إن البعض من المضيفات تسخر من الركاب اليمنيين .. وقد لاحظ البعض تصرفاتهن مع أجنبي أوروبي أو غيره على الطائرة وكيف تتعامل مع الراكب اليمني وكأنه يركب الطائرة بالمجان
الحديث عن طيران اليمنية يطول ويطول ولن ينتهي طالما وان كل شيء فيها بحاجة إلى معالجة ومراجعة في ظل إدارة يصفها البعض بالفاسدة والبعض يصفها بالعاجزة وغير المؤهلة ونحن نقول إن الأخير سبب في الأول وكلها فشل, والفشل لا معنى له سوى الضياع والخسارة التي لن يتحملها المكتتبون في الشركة الذين لا وجود لهم بل ستتحملها الحكومة اليمنية والدولة اليمنية والشعب المكلوم الذي تضيع كثير من مؤسساته المكتسبة والقائمة من المال العام للشعب لتعود عليه بالخسائر المادية والمعنوية وسوء السمعة وبالتالي قلة التقدير وانعدام الاحترام ..
إذا الموضوع يستحق الاهتمام والأولوية منه إنقاذ ما يمكن إنقاذه من طيران اليمنية التي بالمناسبة هي اليوم مطالبة ومساءلة من قبل الشريك السعودي الشقيق بدفع المديونية من حصته التي لم تسلم إليه من سنوات لكنه صبر كثيرا ومن حقهم الحصول على حصتهم بموجب قانون الشراكة في هذه الشركة .. لذا نجد لزاما لفت عناية الأخ وزير النقل الجديد الأستاذ بدر باسلمة أولا وبمناسبة زيارتكم إلى طيران اليمنية مؤخرا تساءلنا في الوسط الصحفي عن الزيارة ونتائجها ويبدو أن إدارة الشركة والقائمين على التحكم بها وضعوكم في صورة أخرى وفتحوا عليكم ملفات بعيدة وكأنها همهم الأوحد , واستقبلوكم كما لو كنتم فقط احد الزوار ونحن نؤكد بل ونذكركم بأنكم لستم ضيوفا على اليمنية بل انتم المسئول الأول عليها في الحكومة وهي تحت إشرافكم المباشر ونجاحها نجاح لكم وكذا فشلها وهي يا سعادة الوزير اليوم اقرب للفشل منها إلى النجاح, وكنا نتمنى عليكم طلب اللقاء بالموظفين والعاملين في الشركة والاستماع إليهم والى نقابتهم إن كانت لديهم نقابة وسترون العجب العجاب من الشكاوى والهموم التي كانت نتاجا لإدارة فاشلة وعاجزة أو انه لا يهمها شأن العاملين ولا الالتفات إلى حقوقهم كونهم لا يفهمون في الإدارة شيئا أبدا لأنهم لو عرفوا قيمة الموارد البشرية وأهمية العنصر البشري في نجاح أية مؤسسة لما استهانوا بالكفاءات التي تحتضنها الشركة لكنهم بعدم إدراكهم لهذه الحقيقة التي تشير إلى مدى الجهل أو انه لا يهمهم نجاح الشركة من فشلها المهم أن مصالحهم تمر وتتحقق وليذهب الآخرون إلى الجحيم .. لذا نتمنى من الأخ الوزير أن تستمر زياراته لطيران اليمنية والالتقاء بعمالها وموظفيها في كل فروع ومكاتب الشركة وافتح قلبك لهم وسترى كيف أنهم مقيدون عن الحركة وما حجم المشكلات التي يلاقونها في عملهم .. وبهذه الزيارات المستديمة سوف تحققون أشياء كثيرة من نجاح نتمناه لكم ولحكومة الأخ محفوظ بحاح وهم ما تنتظره الجماهير بطول اليمن وعرضه .
الأمر الآخر في هذا المضمار نؤكد لمعالي الأخ الوزير أهمية أن يضع في خطة وزارته المقدم ضمن برنامج الحكومة الجديدة ...موضوع تصحيح أوضاع وإدارة شركة الخطوط الجوية اليمنية , ومنه إلى رئيس وأعضاء الحكومة الذين هم اليوم على المحك وعليهم فعل شيء ونحن نعتبر أن أي برنامج للحكومة لا يحمل صفة برنامج إنقاذ وطني حقيقي لكل مؤسسات الدولة التي نخر فيها الفساد حتى العظم, معناه أنكم فعلا على المحك.
أنقذوا ما يمكن إنقاذه وحافظوا أيضا ليس على الماديات ولكن حتى مجرد السمعة والكرامة الوطنية بل والتركيز على حقوق العاملين والموظفين التي تخضع لأمزجة مسئولي بعض المؤسسات يجب أن تنتهي هذه التصرفات ومن المعيب أن تظل كما الأمور في نظرنا بحاجة إلى مواقف شجاعة منكم بالإضافة إلى تشديد الرقابة على ميزانيات الأجهزة الايرادية وضبط مساراتها وإخضاعها للرقابة الحكومية المستمرة . وستظل الأقلام الشريفة تلاحق الفساد ورموزه وتكشف للرأي العام مكامن الخلل والفشل كأهم أسباب تفاقم أزمات الوطن وزيادة معاناة الشعب ...ما دام فينا قطرة دم تجري في العروق

 





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign