لهذه الأسباب كان لابد من اجهاض مشاورات جنيف         خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين      
    رياضة /
ب30 مليون ريال.. شباب الكشافة يوقدون الشعلة الـ 52 لثورة سبتمبر المجيدة !!

30/09/2014 18:29:39


 
الوسط ــ خاص
لم يكن حفل إيقاد شعلة الثورة السبتمبرية الأم في ذكراها الـ 52 على قيام ثورة سبتمبر في ال 26 من سبتمبر 1962 م والذكرى الـ 51 لقيام ثورة 14 أكتوبر 1693 م والذي شهده ميدان العرضي بمجمع وزارة الدفاع مساء الخميس الماضي بحضور كلا من وزير الشباب والرياضة معمر الإرياني ووزير التربية والتعليم الدكتور عبد الرزاق الأشول ووزير الأشغال عمرو الكرشمي ورئيس الأركان العامة للقوات المسلحة اللواء الركن أحمد علي الأشول ونائب أمين العاصمة - أمين عام المجلس الحلي بأمانة العاصمة أمين جمعان وعدد من قيادات السلطة المحلية بأمانة العاصمة وقيادة وزارة الشباب والرياضة والمفوضية العامة للكشافة والمرشدات بعيداً عن الفساد والعبث المالي حتي في هذه الايام التي تشهد فيها بلادنا ثورة شعبية ضد الفساد والفاسدين خصوصا بعد ان رواء عدد من الناشطين على الفيس بوك ما قالوا انها
تفاصيل فساد المخيم الكشفي العرض الكشفي الشبابي لايقاد الشعله السبتمرية لعام 2014م
ومن يتحمل مسؤولية الفساد الذي حصل في مجمع العرضي يومنا هذا 25 سبتمبر 2014 .
وكشف الناشطين عن ان تكاليف المخيم وحفل ايقاد الشعله تصل الي مبلغ (30 مليون ريال) صرفت من صندوق النشء ، وان صرف هذا المبلغ الضخم تمت بصورة فاضحة وفساد وعمليات عبث .
وبحسب الناشطين الشباب فقد
تم أخذ مقاسات المشاركين قبل 10 ايام من العرض لاجل تفصيل بدلات وتم توريد البدلات وهي من اردء الانواع عدا بدلات القادة تم الاعتناء بها بشكل ملفت- والبقية مشي حالك ، وان علم الجمهورية اليمنية مقلوب في اغلب البدلات وان اغلبها بدون زرارات وان خياطتها تم في ارداء المعامل وبطريقة مكلفتلة وان الكثير من البناطل ضيقه - وبمقاسات غير مضبوطة -وان اكمام الشمزان طويله.
تأخر وصول البدلات حتى الساعة الـ5 من مساء يوم الخميس ( يوم العرض) وكان الهدف من ذلك مرسوم ومتعمد تنفيذه حتى يفرضوا على الشباب الأمر الواقع في اللحظات الأخيرة الحرجة لإرغامهم بقبول الحاصل .
وبحسب المنشور ان الفضيحة الأكبر انه تم اقتصاص مبالغ من مخصصات الشباب المشاركين في العرض مقابل تفصيل بدلات العرض ، في حين ان قيمة البدلات صرفت من قبل الجهه المختصة.وان قيمة البدلة الواحده(8 الف ريال) لكل شاب. وحالها لا يقدر ب5000 الف ريال حتى نكون منصفين وما خفي كان أعظم و حسبنا الله ونعم الوكيل ،
وماذا تنتظروا من الاجيال القادمه من المثالية والنزاهة والاخلاص في العمل إذا كان قادتهم ومسؤوليهم غير ذلك .
وكشف الناشطين شباب في منشور لهم على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ان التحضيرات لحفل ايقاد الشعله لهذا العام جرت علي قدم وساق من قبل الوزير ونائبة والقاده الكشفيون الأخرين المواليين لانشقاق وتشرذم الحركة الكشفية الرائدة ومن ساعدوا علي انقسام الحركة الكشفيه في بلادنا ورسالتها الساميه.
مستغربين في الوقت ذاته من حجم الميزانية المهوله التي صرفت والمقدرة بملبغ (30 مليون ريال) لمسرحيه هزليه فصولها هذا العام مختلف تماماً عن كل الفصول الماضية .
فقد جرت العادة ان ينظم مخيم كشفي يضم مجموعات مدربه يافعه من ابناء الحركة الكشفيه من عموم المحافظات ، ولعلهم هذا العام سيلقون باللوم على الوضع الأمني للعاصمة وصعوبة إقامة مخيم كشفي .
لنفترض ان هذا المبرر وارد ، لكن العار كل العار عليهم أن يصرفوا لمسرحية هذا العام ذلك المبلغ الذي يفوق بكثير عن ما صرف الأعوام السابقة مع فارق انه نظمت العديد من الفعاليات والمخيمات وغيرها من الفعاليات المصاحبه في مخيمات الأعوام السابقة .
واكد الناشطين على ان الصورة المرفقه لمنشورهم أكبر دليل على المسرحية الهزليه التي جرى التحضير لها ، وان هذه الصورة للتدريبات الأخيرة في ملعب الظرافي بالتحديد يوم 23 أي قبل يومين فقط من حفل الشعله ، وان كل ملم ومهتم بالحركة الكشفية سيدرك ما ايقصدوه في ارفاق الصورة : التحية الكشفية - الخطوة المنتظمة وتوحيدها - الاستقامة - وغيرها من شروط الانضباط في طابور التمام والعرض..ويشعلون للوطن شمعه ب30 مليون .. ويتحدثون بكل وقاحة عن دورهم الوطني
فيما يرمون للشباب بالفتات وهي 500 ريال يومياً عن كل يوم تدريبي سته ايام لـ 80 شاب فقط ، اترك لكم حسبة اجمالي المبلغ بالإضافة الى وعد من الحرره البرره بمبلغ رمزي 8000 الف ريال ، تم تقديم قسط من ذلك المبلغ والباقي في علم الغيب قد لا يصرف الا لجماعة القائد علي شملان كونه يقاتل ببساله عن مستحقات اصحابه ولديه العديد من الخيوط التي تفضح نهبهم وفسادهم.
فوارق التكاليف الماليه عن الأعوام الماضية أين ستذهب ( مواصلات القادمين من المحافظات - تغذيتهم - ملابسهم .... الخ من التكاليف التي لن تصرف هذا العام ومن يحاسبهم .
إذا كانوا فعلاً يدركون بان هذا العمل واجب وطني مقدس يستحق التضحية ، فلماذا يتهافتون على تسجيل اسمائهم في كشوفات المصروفات الضخمه العلنية وغير العلنيه . بالإضافة الى توجيهاتهم بإضافة تابعيهم وتابع التابعين في عضوية لجان لا تقوم بأي دور يذكر، وهذا فصل اخر من فصول الفساد في وزارة الشباب والرياضة .




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign