لهذه الأسباب كان لابد من اجهاض مشاورات جنيف         خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين      
    رياضة /
الوسط تحمل وزير الرياضة مسئولية الاعتداء الذي تعرض له الزميل خالد شعفل داخل مبني صندوق النشء

19/03/2014 15:27:23


 
الوسط ــ خاص
تدين صحيفة الوسط اليمنية الاعتداء التحريضي الإجرامي الغاشم الذي تعرض له الزميل الاعلامي خالد شعفل محرر الوسط الرياضي من قبل أحد موظفي الصندوق الذي ترك عمله وكل ما كان مشغولا به في وقت كالدوام الرسمي وتفرغ للزميل شعفل مع سبق الإصرار والترصد بروح عدوانية وهمجية ذميمة وبغيضة.

وفي الوقت الذي نستنكر وندين حادث الاعتداء على محررها الرياضي،تحمل الوسط وزير الشباب والرياضة وقيادات صندوق النشء المسئولية الكاملة ولأي أذى قد يطال الزميل شعفل،وتستغرب من موقف قيادات الوزارة في عدم إجراء أي تحقيق في الحادث، وتدعوهم في الوقت ذاته إلى إنصاف الزميل خالد شعفل بما يعيد له الاعتبار خاصة وأن الحادث تم أمام عدد من الصحفيين والمراجعين بالصندوق ووقع داخل مبني الصندوق الذي له احترامه وكيانه السيادي الذي يمثل به الدولة، ولا ينبغي تحويله إلى حلبة لتصفية الحسابات طالما وأن الديمقراطية والحريات محمية بسلطة القانون، وطالما وأن قانون الصحافة والمطبوعات كفل للطرف الآخر حق الرد، أو حق المقاضاة القانونية.

وتعتبر هيئة تحرير صحيفة الوسط هذا الاعتداء تحريضيا وجبانا ومدفوعا و غير مبرر خاصة وأنه داخل مرفق حكومي ولم يسبق للزميل أن تعرض لذلك الموظف المعتدي بسوء ليصل به الأمر إلى الاعتداء على محرر الوسط الرياضي داخل مبني الصندوق وبتلك البلطجة والوحشية..

وتدعو "هيئة تحرير الوسط" نقابة الصحافيين إلى اتخاذ موقف تجاه هذه حادثة الاعتداء الذي تعرض لها محررها الرياضي وتطالبها بتشكيل لجنة للتحقيق من قبلهم في النقابة خصوصاً بعد الإساءة التي تعرض لها الزميل شعفل من قبل موقع الرياضي نت التابع والمقرب من وزير الشباب والرياضة والذي يتولى تحريره سكرتيره الإعلامي وعدد من العاملين في مكتبه الإعلامي الذين أوردوا عددا من الأكاذيب في الخبر الذي نشره موقعهم وحولوا من المعتدي إلى ضحية بصورة خارجة عن المهنية والعمل الصحفي وسقطوا مهنيا ودخلوا في مستنقع العداء مع الزميل شعفل بصورة أثارت الشك والريبة أن هناك من يقف وراء هذا الاعتداء ودبر وحرض عليه.

وتدعو في الوقت نفسه كافة المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام إلى استنكار وإدانة الحادث حفاظاً على مساحة حريات الصحافة، ونبذاً لكل ممارسات العنف التي تسيء إلى إنسانيتنا قبل أن تسيء إلى قيم الديمقراطية والحريات.

هذا وقد لقي الاعتداء الذي تعرض له الزميل شعفل استنكار واسعا في الأوساط الصحفية

 





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign