اكثر من 200 شخصية بينهم رؤساء حكومات ووزراء يوقعون بيانا لوقف الحرب على اليمن       امين عام الأمم المتحدة يكشف عن المعرقل للحل السياسي وعلاقته بالحديدة وهذا ماتوقع حدوثه للميناء        الوسط تكشف نتائج مواجهات جبهة دمت وخلافات الاصلاح مع حزام الضالع الذي ادت الى انسحابه ومصير ملياري ريال تسلمها المحافظ       هل اصبح ملف الصراع اليمني بيد امريكا ؟ وما هي اسباب تغيير حكومتها لموقفها من الحرب ؟ وحقيقة تبنيها للسلام      
    رياضة /
وثيقة تكشف قيام الوكيل بهيان بالتوجيه للصندوق بصرف (10) تذاكر سفر، و(10) آلاف دولار للوزير الإرياني

05/06/2013 17:01:12


 
الوسط - خاص
لا ندري كيف يمكن لنا بعد اليوم الحديث عن مكافحة الفساد وتجفيف منابع العبث بأموال الشباب والرياضة ورعاية النشء، بعد أن تحولت مسلسلات الفساد المالي والإداري بداخل الصندوق الأسود لرعاية النشء والشباب والرياضة بالوكالة من قبل وكلاء ومسئولين بالوزارة والصندوق لصالح الرجل الأول ومصالحه الشخصية الخاصة..
ولا ندري كيف يمكن لنا أن نصدق بعد اليوم أحاديث هؤلاء المسئولين عن النزاهة والأمانة وعدم مخالفة القوانين والأنظمة في صرف أموال النشء والشباب والرياضة، بعد أن كشفت وثائق، وبدقة - حصلت (الوسط الرياضي) عليها من مصادرها الخاصة، من داخل الصندوق الأسود لرعاية النشء والشباب والرياضة عن أكبر فضيحة فساد مالي وإداري تعرضت له أموال الشباب والرياضيين، والتي قام بها وكيل أول وزارة الشباب والرياضة عبدالله هادي بهيان بالوكالة لصالح وحساب وإرضاء وخاطر معالي وزير الشباب والرياضة ورئيس مجلس إدارة الصندوق الأسود الوزير الشاب معمر الإرياني المتمثلة في صرف تذاكر سفر خارجية وصرف مساعدات بالمخالفة لكل القوانين والأنظمة والقرارات الجمهورية النافذة مع اختلاف الصفة ومسمى الوظيفة التي يتولى مناصبها الوزير الإرياني.
وتعد الخلفية التاريخية لتفاصيل هذه الفضيحة المدوية إلى الشهر الأول من العام 2012م حين كان الوزير بحاجة إلى أذرع تمرر له فضائح الفساد والعبث المالي بأموال الشباب والرياضيين من أبناء الوطن بالوكالة عنه.. بعد أن أعلن أنه فوض المدير التنفيذي للصندوق نظمية عبدالسلام بإدارة الصندوق مالياً وإدارياً، وأنه قام بمنحها كامل صلاحياته وكذلك التوقيع معه في جميع الأمور المالية والصرفيات من الصندوق الأسود وحتى الشيكات الصادرة من الصندوق، وفي ذات الوقت كان يمنح الوكيل الأول بالوزارة صلاحيات التوجيه إلى الصندوق بالصرف بدلاً عنه، وخصوصاً تلك الصرفيات الخاصة به كوزير للوزارة ورئيس مجلس إدارة الصندوق الذي أصبحت علته في مجلس إدارته، ومن هذه الصرفيات السفريات وبدلات السفر وتذاكر السفر بالوكالة عنه كون الوزير لا يستطيع أن يوجه بالصرف لنفسه بهذه الصرفيات الخاصة له ولبقية مرافقيه..
وكشفت الوثيقة عن قيام الوكيل الأول عبدالله بهيان بالتوجيه بالوكالة عن الوزير نفسه للمدير التنفيذي للصندوق نظمية عبدالسلام وبعد التحية ووصفها من قبل الوكيل بهيان بالأخت الفاضلة والاحترام والتقدير وجهها لصرف عشر تذاكر سفر لمعالي الأخ الوزير معمر الإرياني مع مرافقيه (الكل عشرة) على خط صنعاء - عمان - صنعاء، وصرف مبلغ عشرة آلاف دولار أمريكي ينطح دولار.. ولأن للفساد والفاسدين طرقاً متعددة في كيفية الصرف وتوزيع صرفها من عدة حسابات مالية داخل الصندوق وبنود الموازنة والأطر الشبابية لشرعنة صرف الفساد.. وجّه الوكيل بهيان أن توزع عملية الصرف لمبلغ (10 آلاف دولار)، والتي تساوي بالعملة اليمنية المحلية (الريال) إذا افترضنا بأن سعر الدولار الواحد يساوي (213 ريالًا) فإن المبالغ يساوي (مليونين و130 ألف ريال يمني)، ووزع التوجيه صرف المبلغ بـ (5 آلاف دولار) من حساب جائزة رئيس الجمهورية للشباب مبلغ (2500 دولار)، ومن حساب جمعية الكشافة مبلغ (2500 دولار).
كما وجه بأن يصرف مبلغ (5000 دولار) من بند المساعدات في الصندوق الأسود لرعاية النشء والشباب والرياضة، وتحت مسمى المساعدة العلاجية السنوية لرئيس مجلس إدارة الصندوق معمر الإرياني.. في واحدة من مسلسلات استمرار الفساد وفوضى العبث المالي والإداري والتجاوزات والمخالفات القانونية للأنظمة والقرارات الجمهورية النافذة التي أنشئ لأجلها صندوق رعاية النشء والشباب والرياضة، وكذلك القوانين واللوائح المالية الخاصة بتنظيم صرف المساعدات العلاجية وإجراءات صرفها لمسئولي السلطة العليا أو غيرهم من موظفي الدولة.. والذي بات علينا اليوم أن نطالب بقرة باسندوة أن تصرف لكل موظفي وزارة الشباب والرياضة (عشر تذاكر سفر خارجية وعشرة آلاف دولار) أسوة بالوزير معمر الإرياني من صندوق رعاية النشء والشباب والرياضة.. بموافقة المدير التنفيذي للصندوق نظمية عبدالسلام، والتي وجهت باستكمال الإجراءات دون أية مراعاة لهذه القوانين والقرارات الجمهورية النافذة والأهداف التي أنشئ من أجلها الصندوق..
وكي لا يأتي أحد المتطفلين المحسوبين على كنب مكتب الوزير معمر الإرياني والمدافعين على المدير التنفيذي للصندوق نظمية عبدالسلام، ويقول لنا إن من حق الوزير استلام مساعدة علاجية وتذاكر سفر للعلاج في الخارج له ولأفراد أسرته، نؤكد هنا أن القوانين نظمت هذه العملية ومنحت مسئولي السلطة العليا مساعدات لكن ليس بالمخالفة من أموال صندوق رعاية النشء والشباب والرياضة التي حددت القوانين والقرارات أهداف إنشائه؟، وأين نصرف أموال هذا الصندوق.. وأن من حق الوزير أن يصرف له مساعدات علاجية ولأسرته، لكن عبر وزارة المالية وبتوجيهات من رئاسة الجمهورية أو رئيس مجلس الوزراء، وبموجب تقارير طبية تؤكد صحة الاستحقاق لصرف مثل هذا المبلغ الذي وجه صرفه له الوكيل الأول من أموال الشباب والرياضة بالمخالفة لكل تلك القوانين في الوقت الذي يعاني أبناء الرياضة ونجوم المنتخبات الوطنية مرارة العيش، والكثير منهم يعانون المرض والألم ولم يحصلوا على قيمة فواتير علاج أو تكاليف إجراء عملية جراحية بعد كل ما قدموه خلال سنوات حياتهم الطويلة للرياضة، أفنوا عصارة جهدهم في خدمتها على صالاتها وملاعبنا الرياضية في مختلف الألعاب والرياضات.. وإذا آمنا بعدالة ذلك هل يصح أن هناك (عشرة مرافقين) لمريض، أم أن هذا عدد وفد رسمي لتمثيل اليمن؟!!




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign