لهذه الأسباب كان لابد من اجهاض مشاورات جنيف         خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين      
    قضايا /
لرئيس القضاء الاعلى

09/01/2013 08:19:35


 
الوسط ـ قضايا
رغم مضي 38عاماً من البحث المستمر في أروقة النيابات والمحاكم عن العدالة ومازالت قضيتي في التنفيذ لم ينتبني اليأس رغم دواعيه، إلا أنني ظللت متمسكاً بقاعدة "لن يضيع حق وراءه مطالب"، وهاهي قضيتي تدخل اليوم منعطفاً آخر في المحاكم والنيابات، ولكني مازلت متمسكاً بالأمل بأن يصلح الله القضاء ليكون عوناً للناس في هذا البلد، ويكون نصيراً لمن استلبت حقوقهم بغير حق خلال العقود الماضية.
ومن خلال تواجدي في المحاكم في الفترة الماضية ومعرفتي لما آل إليه وضع القضاء فإني أرى بصيص أمل بتصحيح مسار القضاء رغم التركة الكبيرة من الأحكام المغلوطة التي منحت من لا يملك حقوق وممتلكات الآخرين، والسلوكيات الخاطئة التي مازال القضاء يعاني منها حتى اليوم، ولكن أملنا كبير في الجهود التي يبذلها الدكتور القاضي علي ناصر سالم رئيس القضاء الأعلى، والقاضي عصام عبدالوهاب السماوي رئيس المحكمة العليا والقاضي العرشاني في إصلاح ما افسده الدهر في القضاء حتى يستعيد ثقة المواطنين في احكامه.
وخلال الفترة الماضية عرف عدد من القضاة الجدد في عدالتهم وصرامتهم في تحقيق العدالة وبات الحديث عنهم يقترن بالنزاهة والعدالة والصدق والتعامل الايجابي مع مختلف القضايا ومن أولئك القضاة الذين شهد لهم الآخرون القاضي فواز المقطري، رئيس محكمة الشاهل بمحافظة حجة، الذي أوقف الممارسات السيئة في تلك المديرية وعمل كقاض مسئول أمام الله والناس أجمعين، لابتعاده من ممارسات القضاة، الذين كرسوا الظلم والاستغلال وامتهنوا القضاء للمتاجرة به، فكم نتمنى ان يتم تشجيع القضاة الجيدين وإبعاد القضاة الذين فشلوا في تحقيق العدالة، وتماهوا مع مستلبي حقوق الآخرين، فهناك قضاة اثبتوا جدارتهم في حمل صفة القاضي ولقبه، وعليكم الوقوف الى جانب كل قاض شريف يسعى الى تحقيق العدل والإنصاف ومحاسبة كل قاضٍ يتلاعب بحقوق وقضايا الآخرين، فتصحيح مسار القضاء في هذا البلد غاية الجميع، وبجهود المخلصين في السلك القضائي ستعيدون اعتباره.
المستشار/ حسين السفاري




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign