لهذه الأسباب كان لابد من اجهاض مشاورات جنيف         خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين      
    المفتتح /
اجترار خلافات ما قبل اتفاق التأجيل

2009-07-15 16:42:00


 
الحاكم يتهم المشترك برفض الحوار وبالفساد الأخلاقي بعد أن اطمأنت أطراف العمل السياسي المؤتمر والمشترك إلى نفاذ اتفاق تأجيل الانتخابات عادت الأزمة مجدداً إلى الظهور تجتر خلافات ما قبل الاتفاق على التأجيل. وفيما التقى الرئيس بعدد من قيادات أحزاب المشترك بشكل منفرد في محاولة لتقريبهما إلى مائدة حوار غير محددة قضاياها ودون سقف يمكن أن يحكمها ظهرت إلى العلن بوادر خلاف حول نظام القائمة النسبية. ودفعت الخلافات الطرفين إلى تبادل الاتهامات في قضايا أخرى وتسخيرها لتصعيد التوتر الحاصل. وفي لقاء تضامني مع الصحف المستقلة المصادرة بدعوى المساس بالوحدة أكدت قيادات المشترك على أن الوحدة مهددة بالفاسدين وعسكرة الحياة المدنية. وقال رئيس المجلس الأعلى للمشترك إن السلطة قمعية وتكرس الانفصال من خلال فرض أساليبها البوليسية" مجددا تأكيده على أن الذي يمارس الانفصال هو الذي يقوم بممارسة الفساد ويقمع الحقوق والحريات. وفيما أوضح سلطان العتواني أن الوحدة مهددة بممارسات الفاسدين والمظاهر المسلحة التي يتم نشرها في القرى الآمنة، قال إن مثل هذه التصرفات توحي بأن السلطة مجبولة على التعامل بقوة السلاح وليس بقوة القانون، مستشهدا بالحشود العسكرية في الضالع ولحج ومذكرا السلطة بأن واجبها حماية سيادة اليمن في البحرين الأحمر والعربي اللذين أصبحا مرتعا للأساطيل الأجنبية. هذه الاتهامات أثارت حفيظة الحزب الحاكم الذي عبر عن أسفه "لانزلاق الخطاب الإعلامي والسياسي لبعض قيادات أحزاب اللقاء المشترك إلى هذا المستوى الذي يظهر بأن هذه القيادات قد افتقدت الشعور بالمسئولية والحس الوطني وأنها ما زالت في حالة من اللاوعي ومنغمسة في أجواء المناكفات السياسية التي تضر بمصالح الوطن". وقال مصدر إعلامي في المؤتمر الشعبي العام لموقع وزارة الدفاع: "إن قيادات المشترك لم تتعلم من تجارب الماضي أو تعي حقيقة ما يجري حولها ولا يميزون بين معارضتهم للنظام ومعارضتهم للوطن ووحدته". وأضاف "إن حديث سلطان العتواني رئيس المجلس الأعلى للمشترك حول الفساد أمر مثير للاستغراب ومردود عليه، فهو يعلم أن من يتحدثون عن الفساد إنما هم رموزه وغارقون في أوحاله وهم عناوين بارزة للفساد السياسي والثقافي والمالي والأخلاقي". وزاد "إن محاولة ركوب بعض قيادات أحزاب المشترك موجة أحداث التخريب والعنف في المحافظات الجنوبية والتي تستهدف النيل من الوحدة الوطنية لا شك أنها سياسة خاطئة ومدمرة من تلك الأحزاب" مشيرا إلى أن "الرهان على مثل هذه الأعمال الخارجة على الدستور والقانون رهان خاسر وسيلحق الضرر بهذه الأحزاب نفسها قبل غيرها". وبعد أن انتهى المصدر المؤتمري من شن هجومه على العتواني قال إنه يترفع عن الرد على ما ورد على لسانه من كلام غير لائق وصل حد السفاهة. وفيما كان اللقاء المشترك نفى إجراء أي حوار مع المؤتمر منذ التوقيع على اتفاق تأجيل الانتخابات مبديا أسفه لما جاء في خطاب رئيس الجمهورية الأسبوع المنصرم من أن هناك حواراً بين المؤتمر الشعبي العام برئاسة الإرياني وأحزاب المشترك، فقد عبر المؤتمر عن استغرابه من مواقف الأخير الرافض لدعوة الحوار واعتباره وكأنه تهمة ينبغي التنصل منها. إلى ذلك أقر المشترك في اجتماع مطلع الأسبوع الحالي انعقاد ملتقى التشاور الوطني خلال (20، 21) من شهر مايو الجاري في العاصمة صنعاء وهو الذي ظل يتخذ منه وسيلة للضغط على السلطة وحذر في بيان صادر عن الاجتماع من تداعيات الأوضاع الخطيرة في البلاد التي قال إنها تنذر بالكارثة. وجدد المشترك إدانته لنزعة السلطة نحو عسكرة المحافظات الجنوبية واستمرار التصعيد الإعلامي، مطالبا بإعادة الجيش إلى ثكناته وإطلاق سراح المعتقلين ووقف الحملات الإعلامية التي تضر بالوحدة وتعمق الشروخ النفسية بين أبناء المجتمع.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign