كيف سيكون مستقبل اليمن على ضوء متغيرات تحالف الرياض - ابوظبي مع الاحزاب الحليفة ؟       اكثر من 200 شخصية بينهم رؤساء حكومات ووزراء يوقعون بيانا لوقف الحرب على اليمن       امين عام الأمم المتحدة يكشف عن المعرقل للحل السياسي وعلاقته بالحديدة وهذا ماتوقع حدوثه للميناء        الوسط تكشف نتائج مواجهات جبهة دمت وخلافات الاصلاح مع حزام الضالع الذي ادت الى انسحابه ومصير ملياري ريال تسلمها المحافظ     
    المفتتح /
فيما اعتبر المشترك الحراك الجنوبي نتاجاً لتطرف السلطة

2009-07-15 15:24:53


 
تصعيد جديد يعقب اتفاق اللجنة الرئاسية مع الأهالي وتعزيزات عسكرية تصل الضالع ولحج في عملية وصفها مراقبون بأنها تصعيدية وتخالف ما تم الاتفاق عليه مع اللجنة الرئاسية بإنهاء المظاهر العسكرية أكد شهود عيان أن تعزيزات عسكرية شوهدت أمس الثلاثاء وهي تصل طور الباحة بلحج في حين وصل لواء بعتاده الثقيل إلى محافظة الضالع وهو ما دفع بعودة المواطنين للتجمهر احتجاجاً على ذلك. وحمل اللقاء المشترك السلطة مسئولية ما أسماه بـ"إنتاج منظومة التطرف" في المحافظات الجنوبية التي تحاول الهيمنة على المشهد السياسي. وفيما دعا المشترك -في بيان وزعه خلال المؤتمر الصحفي الاثنين المنصرم حول المستجدات الراهنة- السلطة إلى التخلي عن نهج الحرب والقوة والتمسك بخيار الديمقراطية قولا وعملا بعيدا عن المناورات، وصف العمليات العسكرية التي تستهدف قرى ردفان والضالع وحملات الاعتقالات في مختلف محافظات الجنوب بـ"ما يشبه استعراض عضلات القوة الغاشمة على حساب استقرار الوطن والشعب". وأكد البيان -الذي خلا من أي إدانة لأحداث الشغب والاعتداء على الممتلكات الخاصة في الجنوب- أن المشهد السياسي اليوم قد وصل إلى درجة بات معها التطرف هو المتحكم في مساراته "حيث أدت السياسة المتطرفة للسلطة في التعاطي مع القضايا الوطنية الكبرى إلى خلق حالة من الإحباط واليأس داخل المجتمع، الأمر الذي أدى إلى تفريخ نزعات التطرف في التعاطي مع الشأن الوطني وتمكينه من استقطاب المشهد السياسي على نحو خطير ينذر بالمواجهة في أكثر من مكان ووضع البلاد على طريق الانقسام. وقال المشترك: إن مواصلة عسكرة المحافظات الجنوبية يعيد إلى الأذهان الحرب المأساوية في صعدة التي لا زالت مفتوحة على كافة الاحتمالات". وتابع "وبدلا من الإسراع في بلورة مشروع سياسي وطني والاعتراف بالمشاكل والأزمات المتفجرة جراء السياسات الخاطئة للسلطة بما في ذلك الاعتراف بالقضية الجنوبية، فإن مواصلة السير في الطريق الخاطئ قد وفر مناخات لضرب الجهد الوطني الرامي إلى إخراج البلاد من أزماتها". وقال البيان: إن الجنوب يجب ألا يكافأ إزاء كل تضحياته الوطنية بنشر الدبابات والعسكر بطريقة شوهت وتشوه مضامين الوحدة" مشيرا إلى أن الوحدة التي تحققت سلميا لا يمكن أن تحمل إلى الناس على ظهر دبابة في عالم اليوم الحديث". وأضاف "لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نرى وطننا يتجه نحو المجهول وفي الطريق الذي تقود إليه غطرسة القوة والتطرف السياسي ونصمت" لافتا إلى انه لا خيار الآن إلا بالعودة إلى المشروع الوطني الديمقراطي والحور الجاد. ومن جانبه قال أمين عام الإصلاح عبدالوهاب الآنسي: إن السياسات المتطرفة للسلطة أنتجت تطرفاً آخر في الجنوب وفتحت الأبواب أمام صيحات ودعوات متطرفة تأتي على موضوع الوحدة الوطنية تماما"، معتبرا ما يحدث في المحافظات الجنوبية هذه الأيام عبارة عن تطرف جهتين كل منهما يغذي الآخر وأن الأحداث في الجنوب ردود فعل متطرفة مماثلة لتطرف السلطة. في حين قال رئيس المجلس الأعلى للمشترك" إن حماية الوحدة لا يمكن أن يتم من خلال تشكيل لجنة أو لجان لحمايتها كما تفعل السلطة الآن وإنما من خلال حوار وطني شامل وإصلاح سياسي يؤدي إلى إنهاء كافة مظاهر العنف والاحتقان ويحفظ الحقوق ويؤسس لدولة القانون والعدالة". وعن فتح منافذ للتدخلات الخارجية إثر تصاعد الحراك الجنوبي تناقضت تصريحات المشترك إزاء هذا الأمر، وبحسب العتواني فإن التدخل الخارجي الذي يمكن أن يحدث على ضوء التطورات الجديدة في المحافظات الجنوبية "لا يمكن أن يحدث إلا إذا ما وجدت أرضية خصبة له" مؤكدا رفض المشترك أي تدخل في شئون الوطن. غير أنه عاد وتحدث بإيجابية عن بيان السفارة الأمريكية حول احتجاجات الجنوب وقال إنه جاء مؤكدا لـ"أهمية أن تبنى دولة الوحدة والشراكة على أسس ديمقراطية" مشيرا إلى أن الموقف الأمريكي من مسألة بناء الدولة هو نفسه موقف أحزاب المشترك. وكانت الولايات المتحدة الأمريكية دعت الحكومة اليمنية والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمواطنين اليمنيين إلى المشاركة في حوار يحدد ويعالج الشكاوى الشرعية. وقال بيان صادر عن سفارتها في صنعاء: إنها تراقب باهتمام بالغ أحداث العنف السياسي المتزايدة في المناطق الجنوبية من اليمن" مؤكدة دعمها ليمن مستقر وموحد وديمقراطي. السعودية وعبر افتتاحية صحيفة الرياض قالت إن ما يحدث في اليمن شأن داخلي لكن مجرى الأحداث القائمة تجعله عربيا وبتحديد أدق خليجيا، مشيرة إلى أنه لو حدث انفصال بين الشمال والجنوب ستكون توابعه كزلزال هائل على أمن المنطقة كلها، وأوضحت أن هناك نشاطاً لقوى إقليمية "أصبحت لاعبا بالداخل اليمني من خلال فصائل الحوثيين". واقترحت الافتتاحية على دول الخليج تأسيس صندوق لدعم ومعالجة الأوضاع الاقتصادية في اليمن. وإثر بروز التدخلات الخارجية بشكل ملموس في أوضاع البلاد الداخلية أطلع وزير الخارجية الدكتور أبو بكر القربي سفراء الدول العربية بصنعاء في لقاء معهم الأحد الماضي على حقيقة ما يجري من أحداث في المحافظات الجنوبية ووفقا لوكالة "سبأ" فقد أكد القربي أن أي عمل أو قول يمس بالوحدة اليمنية يعتبر تجاوزا للخطوط الحمراء، مشيرا إلى أن أية دعوات لتشطير اليمن لا تهدد أمن واستقرار اليمن فحسب بل والمنطقة برمتها وتحدث القربي بإيجابية عن مواقف دول المنطقة التي أعلنت رفضها "أي تحرك أو عمل يمس بالوحدة اليمنية". هذا وكان عاد الهدوء إلى مناطق ردفان بعد توصل لجنة رئاسية بقيادة عبدالقادر هلال إلى اتفاق مع المواطنين قضى بوقف إطلاق النار وانسحاب المجاميع المسلحة من الجبال مقابل انسحاب الجيش من المواقع المستحدثة والتي كانت سببا لاحتجاجات المواطنين واندلاع المواجهات الأخيرة إضافة إلى رفع النقاط العسكرية وبموجب الاتفاق فقد تحملت المجالس المحلية مسئولية حماية الطريق العام في مديريات الحبيلين وردفان على أن تتحمل الدولة معالجة الجرحى وحل بعض المشاكل المتعلقة بالمواطنين وبخاصة الأراضي. غير أنه وفي الغضون لقي شخص مصرعه وأصيب أربعة آخرون جراء انفجار قنبلة يدوية بمدينة الضالع صباح الاثنين الماضي استهدفت طقماً عسكرياً. وأعقب الانفجار إطلاق زخات من الرصاص من قبل أفراد الطقم الذي كان يحاول تفريق تظاهرة احتجاجية في الطريق العام. وبحسب مراقبون فإن فشل الاتفاق عائد إلى تفاهم اللجنة الرئاسية تم مع السلطة المحلية وليس مع المعنيين بقيادة الحراك الجنوبي.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign