لهذه الأسباب كان لابد من اجهاض مشاورات جنيف         خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين      
    جدل وأصداء /
الشرجبي:اعتذار وستة أسباب لرفض المبادرة الخليجية الثانية..الجميل والقبيح في ثورة الشباب

2011-04-20 09:36:47


 
 كتب/د.نبيل علي الشرجبي  بصفتي مواطناً عربياً فانه يتوجب عليا تقديم اعتذار أولا لمليار ونصف مسلم وثانيا لسبعة مليار إنسان عائش في هذا العالم الواسع وذلك على نوعية الحكام العرب الذين حكمونا ومثلونا وتحدثوا باسمنا وأحللناهم المقاعد الأولى بدلا ممن هم أحق وافهم وأذكى واقدر منهم وهم كثر في وطني العربي الكبير.   اقل ما توصف به المبادرة الخليجية الثانية أنها لا تساوي قيمة الورق التي كتبت عليها وقد انطبق عليها المثل المحرف قليلا من عندي(تمخض الجمل فولد ذرة) وفي اعتقادي انه على كل الأطراف الداخلية والخارجية أن تتفهم الأسباب الحقيقة لرفض تلك المبادرة وإذا أجيز لي أن اذكر تلك الأسباب فهي من وجهة نظري تتمثل بالتالي:    1- المبادرة سقطت أخلاقيا والأخلاق هو الركن الثالث من أركان المبادرات بعد الركنيين الآخرين الحقوق والالتزامات وسبب ذلك السقوط الأخلاقي يعود إلى أن تلك المبادرة لم تتضمن أي التزام أخلاقي تجاه اسر الشهداء التي نفذت بحق أبنائهم جرائم إبادة بشرية وهي من الحقوق المدنية التي لا يجوز لا حد أن يسقطها إلا أصحاب الشأن أنفسهم وهذه سابقة خطيرة عندما دعت المبادرة إلى خروج آمن للرئيس وأهله كما أن المبادرة سقطت أخلاقيا بسبب تعامل دول الخليج مع ما يحصل في اليمن من الزاوية الأمنية فقط وان الوضع في اليمن لو تفجر فان ذلك سوف يؤثر على امن واستقرار المنطقة فكان الأجدر أن تتركز النظرة الخليجية على مجمل الأوضاع في اليمن أمنياً، سياسياً، اقتصادياً، اجتماعياً وان أول من يتأثر بذلك هم اليمنيون ثم الخليجيون كما انه كان يتوجب على المبادرة أن تتضمن ليس فقط ضمانات قانونية بل أن تشتمل على ضمانات أمنية وقانونية وسياسية واقتصادية وهي الأهم.      كما أن المبادرة لم تحتو على أي حقوق للطرف الأساسي في الأزمة وهم الشباب بينما ألزمتهم بالعديد من الالتزامات فالمبادرة ألزمت المعارضة والشباب قبل البدء بتنفيذ المبادرة إنهاء كافة أشكال الاعتصام ودعوة جميع القيادات التي أيدت الشباب بالعودة عن قرارهم ذلك وهذا بالمناسبة احد الشروط التي كان الحزب الحاكم قد طرحها في فترات سابقة والأدهى من ذلك أن المبادرة لم تلزم الجانب الحكومي بأي شيء وهذا خلل جسيم في المبادرة.   2- هناك اتفاق عام في دراسات الأزمات أن دور الوسيط الثالث (دول الخليج)يقوم بوظائف ثلاث لحل أي خلاف: الأول تسهيل الاتصالات بين أطراف الأزمة.. الثاني: تقديم مقترحات.. الثالث: تقديم الضمانات بكل أشكالها. بينما لم تقم دول الخليج إلا بتقديم ضمانات جزئية لطرف واحد وهو النظام الحاكم فقط وهذا خلل آخر في المبادرة.   3- الجانب الإلزامي في المبادرة كان ضعيفأً جداً جداً جداً، فالمبادرة عندما نصت على إعلان الرئيس عن التنازل بصلاحياته لنائبه الرافض أو المرفوض فهذا الإعلان في القانون الدستوري إعلان عادي ليس له أي قوة قانونية أما الإعلان الدستوري فهو لا يمكن التراجع عنه لمن أصدره أو للآخرين كما أن ذلك الإعلان يتحول إلى سلطة تعلو على كافة الأفراد والمؤسسات ولا يوجد شيء في الدولة أعلا منه إلا الدستور.   أن الرئيس يمكن له أن يتراجع عن ذلك التنازل في أي وقت. وكذا بإمكان الرئيس ممارسة ضغوطه وتنفيذ رؤيته على النائب وعلى أعضاء حزب المؤتمر في الحكومة وذلك باعتبار انه مازال رئيس حزب المؤتمر وخاصة إن عمل الحكومات الوطنية في اتخاذ قراراتها قائم على أساس حزبي وليس أساس آخر.    4- المبادرة نصت على تشكيل حكومة وحدة وطنية من كل القوى السياسية في اليمن وان لهذه الحكومة حق إنشاء أو تكوين لجان أو مجالس. وهذا البند في نظري خطير وذلك من عدة زوايا الأولى أن هذا البند استثنى الشباب تماما وتجاهلهم كلية وهم أصحاب الحق الأساس والأول وذلك على اعتبار أن الشباب حتى يومنا هذا هم قانونيا قوى اجتماعية مدنية وليس سياسية. الثانية أن عدم صلاحية الحكومة في الدمج أو الإلغاء هو أيضا شيء غير مقبول بمعنى ترك الأوضاع كما هي من فساد أو نهب أو تزوير أو عدم مساءلة وبمعنى أكثر وضوحا عدم المساس بالمؤسسات الأمنية والعسكرية ( امن قومي حرس جمهوري قوات خاصة).     5- المبادرة بكل مكوناتها مازالت تتعامل مع ما يحصل في اليمن كأنه ظرف طارئ أو مشكلة عابرة وليس هناك ثورة ومطالب تغيير حقيقية هذا واضح في بنود المبادرة.   6- أخيرا وليس آخرا فان المبادرة انحازت وبشكل واضح وصريح إلى الحزب الحاكم بل إن اغلب بنودها جاء مطابقاً للبنود التي كان قد طرحها الحزب الحاكم في فترات سابقة لحل الأزمة اليمنية.   إن الحديث عن ثورة الشباب بما لها وما عليها يعتبر نوعاً من المغامرة الغير محسوبة لكنها مطلوبة أما تجنب الحديث عنها بما لها أو عليها يعتبر نوعاً من ممارسة الخيانة ضدها.   المهم في الأمر أن كل شيء أتى من الشباب كان ومازال جميلاً. جميل أنهم لوحدهم من كشفوا حقيقة النظام السياسي وسياسته ومصادر حكمه، كشفوا أن النظام السياسي كان عبارة عن بركة ماء وليس حزباً، بركة ماء متسخة راكدة لا تنتج البعوض بل تنتج طحالب مسمومة متسلقة قاتلة متآمرة تنتج منافقين كباراً ومنافقين صغاراً، من حولهم بركة ماء لا تستطيع أن تنتج سياسة إصلاح أو تغيير أو حتى تحديث وهذا ما أثبتته الأيام بعد عقود من تزييف الوعي عن حقيقة النظام السياسي الحاكم من قبل الإعلام الرسمي الفاسد أو أبواق النظام نفسه  فقد عجز النظام السياسي عن مواجهة أو تفهم أو حل مطالب الشباب بل انه حزب فشل حتى في تقديم قيادات تحديثية أو إصلاحية. كما أن ثورة الشباب كشفت طريقة عمل النظام والتي قامت على أساس تعميق الفساد والانقسامات في المجتمع والسبب في ذلك يعود لفساد النظام نفسه ولطريقة تعييناته واختياراته التي اعتمدت على أساس امني وعسكري وولاء شخصي وهي الاختيارات التي لم تستطع أن تخلق إلا آليات التأزم وتوسيع رقعة الخصوم للنظام  ولسياسة النظام.                                                                                                                                      الجميل في ثورة الشباب أنها أقنعت الجميع في الداخل والخارج على مستوى الأفراد أو الدول بما في ذلك رأس النظام السياسي باستحالة التمديد أو التوريث أو حتى البقاء، رفع الجميع شعار الرحيل وان اختلفوا على الوسيلة أو التوقيت.         أما القبيح في ثورة الشباب فهو ليس منهم بل ما يحصل لهم من الآخرين، حيث بدا في الفترة الأخيرة ما يشبه حرب استئصال ضد المجاميع الشبابية وظهور سياسة اصطفاف سياسي جديد ضدهم داخل ساحات التغيير والحرية وهو اصطفاف أساسه استقطاب بين تيارات أحزاب المعارضة والقوى التقليدية قبلية وعسكرية لاحتواء الشباب وتاطيرهم ضمن اطر حزبية تابعة لهم مستغلة -تلك القوى- محدودية الخبرات السياسية للشباب وعدم خبرتهم بدهاليز العمل السياسي الانتهازي لتلك القوى الحزبية والتقليدية فتلك القوى ترى في ساحات التغيير وعاء بشرياً هائلاً تنهل منه خدمة لمصالحهم وعلى حساب مصالح الشباب                                                                                         كما أنها قوى عندما دخلت ساحات التغيير والحرية كانت ومازالت تحمل الكثير من سمات تفكير المراحل السابقة على ثورة الشباب، سمات يغلب عليها التفكير المحافظ الذي لا يقبل بمبدأ التغيير الجذري والشامل بل تكتفي بتغيير جماعة السلطة وأصحاب النفوذ والسيطرة ليحلوا هم بدلا عنهم كجماعة سلطة وأصحاب سيطرة ونفوذ وهذا ما لمسناه من كل تصرف لهم وذلك عندما تلوح في الأفق المبادرات أو الحوارات ليمتطوا فوق رؤوس الشباب مرحبين أو معبرين عن آرائهم ومواقفهم بل ليتجاوزوا ذلك إلى إعطاء موافقتهم على مختلف المبادرات أو المقترحات وكأنهم هم أصحاب الشأن الأساس وفي حال عدم الاستجابة لصوتهم يعودون أدراجهم ويعلنون بكل صراحة وقحة أن القضية والمسألة والأساس والأحق هم الشباب ويظل هذا الموقف حتى بروز موقف آخر أو جديد ليعودوا لممارسة دورهم الانتهازي السابق.                                                                                       أتمنى وادعو الله أن ينتهي كل ذلك سريعاً، حتى لا تضيع فرصة الاتفاق حتى على الحد الأدنى من التفاهم بين شباب الثورة والقوى المعارضة والتقليدية.   *أكاديمي متخصص في إدارة الأزمات




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign