كيف سيكون مستقبل اليمن على ضوء متغيرات تحالف الرياض - ابوظبي مع الاحزاب الحليفة ؟       اكثر من 200 شخصية بينهم رؤساء حكومات ووزراء يوقعون بيانا لوقف الحرب على اليمن       امين عام الأمم المتحدة يكشف عن المعرقل للحل السياسي وعلاقته بالحديدة وهذا ماتوقع حدوثه للميناء        الوسط تكشف نتائج مواجهات جبهة دمت وخلافات الاصلاح مع حزام الضالع الذي ادت الى انسحابه ومصير ملياري ريال تسلمها المحافظ     
    مقابلات /
المتوكل: نرفع في المشترك شعار التغيير وإذا وصلنا إلى الحكم الرشيد فقصة الأشخاص لاتهمنا

2011-03-09 13:47:54


 
هذا اللقاء السريع مع الدكتور محمد عبدالملك المتوكل عضو المجلس الأعلى للقاء المشترك والأمين العام المساعد لحزب اتحاد القوى الشعبية أجريناه بغرض معرفة رأي المشترك وشركائه حول العديد من القضايا الملتبسة التي استجدت خلال الأيام القليلة الماضية ومنها التقاؤهم بالعلماء وكذلك عن ماذا يعنون بالتغيير، وكذا رأي المتوكل -وهو مجرب وخبير- بآفاق المستقبل وإلى أين تسير البلد ..   اللقاء رغم كونه قصيرا إلا أنه يظهر الكثير مما يمكن عده ملتبسا، كون ضيفنا متحررا مما يعاني منه بعض قادة الأحزاب من كونهم ما زالوا يعيشون في أقبية العمل السري غير المنفتح.. فإلى اللقاء.   التقاه/ جمال عامر   *المصدر الرئاسي رفض مبادرة المشترك والعلماء والمشائخ.. هل هذا يعني اللاعودة وإذا كان كذلك ماذا بعد؟   -أولا ما قدمه العلماء من خمس نقاط هي عبارة عن اتفاق بيننا والعلماء والمشائخ وليست بيننا وبين المؤتمر الشعبي ولهذا العلماء والمشائخ قدموها للرئيس على أساس أنهم اقتنعوا بها  و رفضها  وأعاد الاتفاق السابق الذي كانوا جاءوا به ومنه النقطة الثامنة التي كانوا رفضوها، وأتى بعلماء آخرين لكي يوقعوا الاتفاق وبالتالي اصبح هو والعلماء والمشائخ في موقف لا يحسدون عليه وكان يريد أن نختلف مع الذين أر سلهم إلينا فاتفقنا معهم وعاد فاختلف معهم.   *ألست معي أن الخمس النقاط غامضة وغير واضحة، ثم هل من المنطقي أن يقدم رئيس دولة برنامجاً زمنياً لكي يغادر السلطة؟   -هذا كان نوعاً من عملية الاحترام، على أساس هل هو مقتنع بذلك أم لا إذا كان غير مقتنع بهذه الخطوة فهو لن يقدم شيئاً أما إذا كان مقتنعاً فعلا بأنه لن يورث ولن يرشح ولن يبقى فإنه سيجد في هذه الفرصة ليعد تصور مزمناً كيف بالإمكان أن يغادر وهذه فيها احترام واختيار لإرادته هل هو جاد فعلا أم هي مماطلة وتضييع للوقت.   *ولكن يا دكتور ما أعلمه ونشرته الوسط أن لديكم مشروعا ناضجا ومزمناً وتم تكليف لجنة من حميد الأحمر وعبد الملك المخلافي وصخر الوجيه بصياغته وإعداده وأنه فعلا تم مناقشته ومن وجهة نظري فإنه كان يمثل نقلة في مستوى العمل السياسي للمعارضة لماذا تم تغييره؟   -لم يتم تغييره وما ذكرت كان مشروعا وأعيد من جديد ليتم دراسة هذا المشروع نفسه في مرحلة أخرى، لأنه كان في عناصر غير موجودة وملاحظات لم تزل قائمة وهذا مشروع للمشترك وشركائه لا ليقدم لأي جهة.   *أنت تقول إنه ليس مبادرة ولكنه مشروع للمشترك يمكن أن يبنى عليه؟   -نعم مشروع للمشترك وشركائه ويعتبر وجهة نظرهم في هذا الموضوع، لكن لم يتم بعد الاتفاق عليه.   *هل يمكن أن نعد ذلك خشية من المشترك من أن يطرح بوضوح مسألة رحيل الرئيس؟   -لا.. ليست خشيته والحقيقة فإن المشترك وحلفاءه يرفعون شعار التغيير ووجهة نظرهم في التغيير إما تغيير منهج الحكم وأسلوبه وإما تغيير المنهج والأشخاص فإذا اعترض الأشخاص على تغيير المنهج فإنه لن يكون هناك سوى تغيير المنهج وأصحابه.   *بمعنى أنه لو قبل الرئيس بتغيير منهج الحكم فهل أنتم موافقون عليه ليبقى؟   -نحن مع العلماء اتفقنا أنه في هذه القضية لماذا لا ما دامت القضية بالإمكان، لكن إلى متى؟ وأنه لكي يتم الاختيار وتجرى انتخابات في نهاية هذا العام، وبالتالي يخرج بطريقة مشرفة وليس بالطريقة التي خرج بها حسني مبارك أو زين العابدين ولا بالطريقة المأساوية والجريمة الكبرى التي تمارس في ليبيا وهنا ممكن أن نثبت أن الحكمة يمانية ولكن للأسف الشديد فإن ما يبدو حتى الآن أن لله إرادة.   *ولكن في ما اتفقتم عليه مع العلماء والمشائخ فإنكم لم تحددوا بشكل واضح متى يرحل الرئيس هل بعد عام أم بعد نهاية فترته الرئاسية التي حددها البند السابق؟   -نحن قلنا إن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية تجرى بما لا يتعدى نهاية العام وكان التصور مع العلماء واضحاً وهو أن يقدم تصوره وتزمينه وكيفية انتقال السلطة من الفرد والعائلة إلى مؤسسات الدولة وأن يترك هذا للرئيس نفسه.   *ولكن أليست مثالية أن تطلبوا من رئيس حكم لأكثر من ثلث قرن يملك الجيش والسلطة والحكومة والمال أن يعمل مبادرة مزمنة ليخرج نفسه من السلطة؟    -ليست مثالية ولكن تصديقا له، لأنه قد سئم والمؤمن إذا قال صدق وإذا قيل له صدق والرئيس قال إنه قد سئم وإن المسئولية مغرم وليس مغنم وبالتالي أردنا أن نسهل له المخرج.    *هل المشترك بهذه البساطة ليصدق ما يتم إعلانه عبر الإعلام؟   -لا.. أبدا ولكن لكي لا يكون هناك حجة لم تستخدم ولأن كما قلت إن هذا للتفاهم بيننا وبين المشائخ والعلماء كيف طرحوها، كيف نقلوها، ولكن سيطرحونها باسمهم وسيشرحونها بطريقتهم.   *ولكن حينما جاءوا بالمبادرة إليكم جاءوا بها باعتبارهم من قبل الرئيس علي عبدالله صالح؟   -ونحن ناقشناهم واتفقنا معهم بأنهم ليسوا رسلاً ولا وسطاء وإنما أصحاب قضية وبالتالي ما داموا أصحاب قضية فقد ناقشنا القضية معا كمشترك وشركائه وكعلماء ومشائخ لنرى أين تكون مصلحة اليمن ووصلنا إلى الخمس النقاط.   *طيب ماذا نسمي هذه الخمس النقاط؟   -نحن نسميها اتفاقاً بيننا وبين العلماء.    *ولكن العلماء أصدروا بيانا آخر؟   -أي علماء.. العلماء الذين اتفقوا معنا ومنهم: أحمد الشامي، العمراني، الزنداني، عبدالملك تاج وعدد من العلماء وكذلك من المشائخ الشيخ صادق وغالب الأجدع وفيصل مناع وغيرهم ما زالوا متمسكين -كما اعتقد- بالنقاط التي اتفقنا نحن وإياهم وإذا نقضوا فإنهم هنا يتحملون المسئولية أمام الله وأما الناس.   *ولكن الرئيس هنا وفي ما يخص هذه النقاط قال كلمته ورفضها إذا ما هي البدائل وما هو ردكم؟   -الرد في الشارع وهو يقول إن الرئيس أراد أن لا يرحل بالطريقة المميزة التي أردناها ولذا فإن الشارع يقول ارحل.   *ولكن ماذا يقول المشترك؟   -المشترك لا يمكن إلا أن يكون مع الشارع.   *هل المشترك يقول أيضا للرئيس ارحل ؟ لأنكم وبالذات حول هذه الكلمة أبعد ما تكونون عن الوضوح؟.   -نحن نرفع شعار التغيير إذا تم التغيير بالمنهج ونظام الحكم ووصلنا إلى الحكم الرشيد فقضية الأشخاص لا تهمنا وإن كان هناك أشخاص يعيقون عملية التغيير بمنهج الحكم فيجب أن يذهب الحكم وأشخاصه.   *هل هذا رأي المشرك أم رأي الدكتور المتوكل؟   -هذا رأينا جميعا   *ولكن ألا تعتقدون أن هذا على غير ما ينادي به الشارع؟   -الشارع يريد الرحيل من الآن مباشرة وبالنسبة لنا باعتبار أننا قوى سياسية لا يمكن أن نتصور أن يكون النظام من الغفلة إلى حد أنه لا يستطيع أن يجد مخرجا وإذا وصل إلى ذلك فتلك حكمة الله "وإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم".   *هل المشترك واللجنة التحضيرية وبقية الفعاليات على وفاق في النظر لما يجري؟   -نعم نحن متفقون اتفاقا كاملا وكذلك جناح كبير جدا في الحراك على اتفاق تام والقوى السياسية في الخارج أصبحت تميل إلى الاتفاق بشكل كبيرمع النهج الجديد للحراك في الشارع.    *ألا تخشى من دخول القبائل الآن بهذه الكثرة إلى ساحة التغيير وبالذات في مواجهة قبائل أخرى في التحرير ربما تحمل معها ثارات مما يؤدي إلى أن تتحول صنعاء إلى ساحة للصراع والتقاتل؟   -أنا لا أخشى من قبائلنا، بصراحة قبائلنا عندما كانت تنهارالدولة المركزية هم الذين يهجرون المدن وهم الذين يحمون الطرقات والأسواق وهم الذين يحمون غير المسلحين من الفقهاء إلى عند اليهودي.. ولكنني أخشى من أولئك الذين لم يعد لديهم لا تقاليد ولا قيم وهم اليوم الذين يحاولون أن يشوهوا قبائلنا وأنت تعرف أن خولان تبرعت بـ500 ألف ريال لساحة الاعتصامات كما تبرع الحدا وقبائلنا بدأوا يدفعون لهذا الموضوع..    اليوم ليس هناك من القبائل من يشعر بالراحة نحو النظام غير أولئك القلة المستفيدة.   *ولكن أليس قبائل الأمس هم قبائل 48 الذين استباحوا صنعاء؟   -في تغير كبير والقبائل الذين دخلوا صنعاء في 48 كان بسبب أن الإمام أقنعهم أنهم يدافعون عن قضية دينية كونهم قتلوا الإمام يحيى والذي كان ينظر القبائل إليه باعتباره مقدساً.. اليوم تغيرت كثير من القضايا، اليوم القبائل وعت وكثير من الناس وعوا وأصبح في وعي كبير جدا ولا يصح أننا نظلم قبائلنا، أين أولئك القبائل المتعلمون الذين يزيفون للنظام ويتعاملون معه؟ هؤلاء هم القبائل المتخلفة.   *ولكن يا دكتور من هم قبائلكم الذين ذكرت؟   -قبائلنا إذا كنت تقصد قبائل الشمال لأنهم هم الوحيدون في صنعاء والا فقبائلنا كل قبائل اليمن وأنت من قبيلة.   *هل نستطيع القول إنه قد أصبح اليوم هناك تماه بين المثقفين والمدنيين والقبائل؟   -دائما كان التغيير يأتي بلقاء المتعلمين مع الريف، حين يلتقي المتعلمون والريف يحصل التغيير وحتى في بريطانيا لم يحصل التغيير إلا حينما التقى النبلاء مع البرجاوزية في المدينة وبالتالي حدوا من سلطة الملك اليوم في اللقاء بين الريف وبين المتعلمين داخل المدينة.   *دكتور.. كمجرب ومثقف وعلى ضوء ما يحصل، أين تسير الأمور؟   -بصراحة هذا يعتمد على موقف النظام، فإن كان فهم في وقت مبكر فأنا متفائل أن اليمن ستسير في التغيير وإن كان النظام سيعاند أكثر من اللازم فأنا أخشى أن تبدأ بتساقط المناطق منطقة تلو أخرى حتى لا يجد النظام من يحكم سوى في دار الرئاسة.   *بأي فعل سيحدث هذا؟   -بفعل تساقط الدولة المركزية ولو أنه ليس هناك دولة مركزية ولكن ستتسقاط المناطق بفعل السخط الشعبي الذي لم يجد استجابة.   *هل تقصد سيناريو ليبيا؟   -أخشى ذلك ولدينا النموذج نفسه ليس لدينا دولة مركزية ولا سلطة حقيقية ومعظم المناطق اليوم تعيش بلا دولة.   *طيب كفعل سياسي ماالذي يفترض أن يقدمه المشترك ولا ترجع بي إلى الشارع لأن الشارع يحمل سقفا مرتفعا يطالب برحيل النظام ولا يعنيه الكيفية أو حتى النتائج التي توصله إلى هدفه.. ألا يجب على المشترك أن يكون حاملاً سياسياً لهذا المطلب؟   -هذه المشكلة المشترك يقف بين المطرقة والسندان، يقف بين الشارع المندفع وبين السلطة المتجمدة ويريد أن يخلق علاقة سوية نستطيع أن نسير بالأمور بطريقة أكثر سلاسة وأكثر أمانا لكن في تعنت من السلطة والنخبة الحاكمة.   *ألهذا السبب يبدو المشترك متهما من الشارع إلى درجة رفعت فيها شعارات بإسقاطه؟   -ولهذا قلت لك إن المشترك واقع بين المطرقة والسندان لأنه يشعر بمسئولية ويريد أن يعالج القضايا بطريقة أكثر مسئولية ولكن حين يجد العناد من السلطة والحزب الحاكم سيضطر في النهاية إلى اختيار طريق الشارع.   *ولكن هل كل أعضاء المشترك مع المحتجين في الشارع؟   - المشترك دعا كل كوادره إلى أن تلتحم بالشارع بصفتها الشخصية. الحراك في عدن في حضرموت وتعز وفي كل مناطق اليمن واليمن لا يمكن أن يشكل لها حماية إلا طرفان الأحزاب والجيش لأنهما الاثنين ممتدان على مستوى اليمن ولكن إذا الجيش استخدم استخداما خاطئا فإنه لن يستطيع أن يؤدي دوره وسيضعف بذلك دور الأحزاب وهنا نسأل هل يمكن أن يكون دور الجيش في بلدنا كما كان في تونس ومصر وإذا كان كذلك فإنه سيتحول إلى مؤسسة وطنية كبرى.   *ولكن هل الجيش في اليمن مؤسسة؟   -هنا المشكلة وما أخشاه أنه ليس مؤسسة وهذا ما اكتشفه  الأمريكان عندما أرادوا أن يدخلوا إلى الجيش ووجدوا أن الجيش ليس مؤسسة، كل واحد معه قطعة في هذا الجيش يتحكم بها ويسيرها بطريقته وهو جزء من المخاوف ولكن حتى مع هذا فإنه لو حصل توجه سياسي من النخبة الحاكمة فإن اليمن بإمكانها أن تحدث التغيير وتنقل اليمن بسلام إلى مرحلة جديدة ..... فيها الحاكم.   *ولكن أنتم لم تقدموا ضماناً للحاكم فيما لو فكر بالخروج؟   -أنا أؤكد لك أنه عندما يخرج الحاكم بهذه الطريقة المقبولة فإن هذا سيكون أكبر ضمان لأن الناس سوف تضمن أمنه.   *ولكن هل المشترك يمتلك رؤية لتقديم تصور واضح ليس للحاكم وإنما للشارع والقوى الأخرى بحيث تحتوي أفكارا واضحة لكيفية الانتقال السلمي للسلطة وهو ما يفترض على المعارضة؟   -كما قلت لك المشترك يعد مشروعاً وتصوراً أيضا لما بعد الرحيل.   *ولكن متى سيعلن هل على الأقل قبل خراب مالطا؟   -المشترك سيمتد شركاؤه على مستوى الساحة ولا بد أن نتحاور مع الحراك ومع معارضة الخارج وأيضا مع الشارع إلى جانب شركائه في لجنة الحوار واليوم قد دخل عنصر جديد وهو الشارع ونحن لا نريد أن نقوم بعمل لا يكون الشارع فيه خاصة وهم اليوم الذين يضحون ويطالبون بالتغيير.   *ولكن من هو الشارع؟   -كل القوى الشابة الموجودة فيه، الذين يريدون أن يصنعوا مستقبلهم وعلينا أن نحترم هذا التوجه أما نحن فالمستقبل وراءنا.   *ولكن أتحدث باعتباركم ربما أكثر خبرة وجزءاً من المعادلة ولذا فإن أي تصور يمكن أن يناقش مع الآخرين لأنه وفي الحالة اليمنية لا بد أن يكون هناك تصور للتغيير؟   -نحن سنعمل قدر الإمكان لترشيد الحراك ولكن أحيانا يقول المثل (جنان يخارجك ولا عقل يحنبك) وأرجو أن لا يوصلونا إلى هذا الحال.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign