اكثر من 200 شخصية بينهم رؤساء حكومات ووزراء يوقعون بيانا لوقف الحرب على اليمن       امين عام الأمم المتحدة يكشف عن المعرقل للحل السياسي وعلاقته بالحديدة وهذا ماتوقع حدوثه للميناء        الوسط تكشف نتائج مواجهات جبهة دمت وخلافات الاصلاح مع حزام الضالع الذي ادت الى انسحابه ومصير ملياري ريال تسلمها المحافظ       هل اصبح ملف الصراع اليمني بيد امريكا ؟ وما هي اسباب تغيير حكومتها لموقفها من الحرب ؟ وحقيقة تبنيها للسلام      
    مقابلات /
الشيخ فارس مناع لــ" الوسط": الأمن القومي أضر بأبناء صعدة من خلال رفعه تقارير خاطئة

2010-08-04 14:02:12


 
 حاوره/ محمد غزوان  كان الحوار مع الشيخ فارس مناع ممتعا وكان الرجل مندفعا في حديثه نحو السلام بشكل أكبر ويتحدث وهو متوجع من معاناة أبناء صعدة ومن التقارير الأمنية الكيدية وحملة تنفيذ الاعتقالات العشوائية ضد ابناء صعدة وتحدث للصحيفة عن تجار السلاح وعن سجنه في زنازين الأمن القومي ، وما تزامن معها من حملات إعلامية كانت في الأخير مجرد فقاعة صابون سرعان ما اختفت ،إلى نص الحوار   * الوسط : الشيخ فارس مناع اليوم نراكم قد نصبتم في منزلكم خيمة تدعم ملتقى السلام، وبالأمس القريب شككتم في نجاح الوساطة القطرية ومبادرة السلام، ماذا يعني هذا؟ - مناع : أنا قلت إن وساطة قطر لن تنجح إذا لم ترتكز على تأييد القاعدة الشعبية، لكافة أبناء صعدة لأن أغلبية المبادرات التي فشلت يعود سبب فشلها إلى تهميش أبناء صعدة الذين هم المعنيون الرئيسيون في هذه المبادرات، فبدون الجدية في تضميد الجراح وإعادة الإعمار لا يمكن أن تعم السكنية والأمن في صعدة لأن الضرر قد اصبح شاملا للجميع بعد ستة حروب لم تخلف غير الدمار فبدون أن يكون لأبناء صعدة دورا رئيسيا فلن يكتب أي نجاح الوساطة وسيكون نجاحها نجاح مؤقتا ونحن نريد نجاحا نهائيا شاملا ، مع تأكيدنا على ضرورة توفر الإرادة والرغبة لدى طرفي النزاع، الحوثيون والدولة، ولهذا نحن سعينا إلى قيام مؤتمر سلام حتى نكون عونا لهذه الوساطة، ويتم تثبيت سلام حقيقي في صعدة ، وقد جاءت مبادرتنا من خلال تراكم الخبرة والأوجاع في ستة حروب سابقة رأينا من خلال مراجعتنا لتلك الأوجاع أن مبادرة السلام من أبناء صعدة ومشاركتهم بشكل رئيسي ومباشر في إحلال السلام يشكل الركيزة الأم للوساطة القطرية أو غيرها. * الوسط : خلال الستة الحروب التي كانت تشتعل في أوقات متفاوتة وتتوقف جراء اتفاقيات ، يعني أن أبناء صعدة لم يكن لهم دور وكانوا محيدين عن تلك الاتفاقيات؟   - مناع : نعم كان ابناء صعدة مهمشين ولم يتم إشراكهم في تلك الاتفاقيات أو حتى أخذ أرائهم أو حتى تفهم وضعهم. * الوسط : ما هي مطالب ومحاور هذا المؤتمر الذي تدعون إليه؟ - مناع : في هذا المؤتمر ينخرط عدد ستمائة شخصية اجتماعية تمثل المشائخ والعلماء والمثقفين وأعضاء سلطة محلية وشخصيات برلمانية وواجهات قبلية ، وغيرهم ، وسوف نزود الصحيفة بأدبيات المؤتمر وأهدافه ورؤيته.  * الوسط : هل دعوتكم هذه تعتبر ردة فعل لما نالكم من الدولة من تهم؟   - مناع : أنا سأضع نفسي كمثل أي مواطن من أبناء صعدة ،حيث عانيت الكثير من أوجاع هذه الحرب التي لم تنته حيث واجهت القصف الجوي من الطائرات التي دمرت أجزاء كبيرة من منزلي رغم أني قدمت العون للدولة من المال والسلاح والجهد والمصداقية في التعامل إضافة إلى تقديم الأرواح والافتداء لشعار الدولة والوطن ، ولكن نالتنا مفاجأة فتن الحرب وغلطات الحرب سواء بقصد أو بغير قصد وبإمكانك مشاهدة منازلنا التي دمرها الطيران الحربي ، كذلك تم اقتيادنا إلى السجون بدون مبرر أو إدانات وإنما تغطية لفشل بعض القيادات والأقطاب ، هذه المعاناة هي التي أوجدت الضرورة الملحة من أجل إيجاد كيان من أبناء صعدة يدعو إلى السلام. * الوسط : ماذا سيقدم هذا المؤتمر لأبناء صعدة حسب رؤيتكم؟ - مناع : لهذا المؤتمر أهداف ومن ضمن أهم أهدافه مسماه مؤتمر السلام ، يعني السلام بدرجة أولى، والذي بالتالي يعني الوقوف ضد من يصنعون عراقيل ضد مسيرة السلام وهو كذلك سيتبنى كافة مشاكل ومتاعب وأوجاع أبناء صعدة في المناطق المجاورة من أجل تثبيت كافة حقوقهم التي كفلها لهم الدستور والقانون للجمهورية اليمنية، وكذلك سيتابع المؤتمر عملية الإعمار في محافظة صعدة، وفي عملية تسريعها من أجل تضميد الجراح، وتصحيح الأخطاء والمغالطات لأنه وللأمانة فإن أبناء صعدة عانوا معاناة كبرى ،تضرروا اقتصاديا تضررا كبيرا ، وأصبحوا على حافة الفقر جراء تردي الوضع الاقتصادي الذي نال المحافظة بسبب سلسلة الحروب الستة. * الوسط: إلى أي مدى التجاوب مع دعوتكم لهذا المؤتمر؟ - مناع : كما تشاهد بنفسك تقاطر الوفود من القبائل إلينا في تأييدهم للمؤتمر، أيضا هناك تجاوب من مثقفين صعدة من كافة الشرائح من أطباء ومدرسين ومحامين وغيرهم ، فالاندفاع غير عادي، غير ما كنا نتوقع ، لأن جراح الحرب ومأساة المعاناة وحدت الناس ، فالمؤتمر ينخرط في كيانه من كافة مديريات المحافظة وكنا حددنا أن يكون قوام المؤتمر ستمائة شخص ولكن نتيجة الاندفاع الكبير ربما سنضطر إلى توسيع دائرته إلى ألف عضو وهذا موضوع ما زال رهن الدراسة. * الوسط : من هي الجهات المسئولة التي تتواصلون معها من أجل دعم وإنجاح مؤتمركم ؟ - مناع : نحن استمدينا عزيمة انشاء هذا المؤتمر  من القاعدة الجماهيرية لصعدة وبدعوة ومطالبة والحاح ابناء صعدة ولهذا دعم القاعدة الجماهيرية هو اساس النجاح ونحن نعلن من خلالكم عن قيام مؤتمر السلام الوطني الذي سيحقق السلام لصعدة ونأمل من كافة الشرفاء في اليمن من مسئولين في الدولة وأطراف النزاع ، والأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني وعلماء وشخصيات اعتبارية، أن يكونوا عونا ودعما لهذا المؤتمر الذي يدعو إلى السلام وهذه دعوة تعتبر إنسانية بدرجة أولى ومن سيعيق هذا المؤتمر فهو ضد الإنسانية وضد السلام ، فهذا هدفنا ولا نريد من أحد جزاء ولا شكورا..  * الوسط : أعضاء مجلس النواب الممثلين لصعدة وكذلك أعضاء السلطة المحلية هل من اوساطهم من تجاوب مع دعوتكم ؟ - مناع : متجاوبون .. متجاوبون وهذا أمامك الأستاذ عبد السلام هشول عضو مجلس النواب ضمن الحاضرين ، وكذلك أعضاء السلطة المحلية ، هناك أكثر من مأتي عضو ضمن كيان المؤتمر ، وعلى رأسهم المشائخ والوجهاء، فالجميع متجاوب ولا عوائق من هذا الجانب، لأنه مطلب عام ومحك رئيسي. * الوسط : لماذا جاءت دعوتكم للسلام متأخرة وكنتم من قبل تدعون لغير ذلك؟ - مناع : زادت مرارة الألم ، وشعرنا بحجم المعاناة نتيجة تراكم المصائب، والأوجاع ،وكثر الشيء ، فبعض الأمور لا تتبين مخاطرها إلا بعد أن تصل إلى نقاط محددة فمثلا أحيانا قد يكون الإنسان مصابا بمرض مثل السكر من قبل ثلاثة سنوات، ولكن لا تشعر بضرره إلا بعد أن يبدأ يشكل خطورة عليك، فحين تعرض نفسك على الطبيب تعرف أن عندك سكر ، وأن أعراضه كانت من قبل سنوات، ولكن لم تنتبه لها.  * الوسط : ذكرت أنكم كنتم تقدمون العون للدولة من سلاح ومال وعتاد وجهد، مقابل ماذا كنتم تقدمون ذلك؟ - مناع : كان تطوعا ودافعا وطنيا. * الوسط : يعني لم تكن هناك اتفاقيات جانبية أو مصالح ؟ - مناع : الوطن .. الوطن ..  * الوسط : طيب لماذا عادت عليكم الدولة بالتحطيم وقصف منازلكم ، واقتيادكم إلى السجون؟ - مناع : هو بسبب فشل الأمن القومي في معالجة الحرب في صعدة وعدم قدرته في الحصول على المعلومات ، وتولية مسئولية أكبر من حجمه،أو ما يستحق لأنه يعتمد على معلومات خاطئة نتيجة فشله وحقده وعلى الدولة أن تلفت نظرا لهذا الجهاز وأن تحاكم مسئولية لأنه أضر بأبناء صعدة في رفع تقارير ومعلومات غير حقيقية ويجب محاسبة هذا الجهاز لأن مثلا إذا جاء مريض مصاب بالزائدة إلى عند الطبيب الجراح ، وقام الطبيب بإجراء العملية، في معدته أو ظهره طبيعي أن يحاكم الطبيب ولهذا يجب محاسبة هذا الجهاز لأنه قدم معلومات تظر البلد ، وتلك التقارير التي رفعها الأمن القومي كانت تنفيذا لرغبات شخصيات في تحقيق أغراض ضد شخصيات أخرى فهذا الانسياق وراء رغبات الآخرين ،تستخدم فيها السلطة ، وبدلا ما يتم استخدام الجهود لمصلحة البلد ، يتم تطويعها لأغراض شخصية وسياسية وهذا هو السبب الرئيسي الذي أوصل محافظتنا إلى هذا المستوى من الدمار والخراب ، تلك التقارير الخاطئة والكاذبة . * الوسط : هل سبق وأن كنتم توضحون هذه الأخطاء أمام القيادات؟ - مناع : نعم وهذا هو السبب فيما اقترفوه في حقنا، لأننا كنا نتحدث بمصداقية . * الوسط : مثل من هذه القيادات التي كنتم توضحون أمامها؟ - مناع : كثيرة جدا ، لا نستطيع ذكرها في الوقت الحالي. * الوسط : شيخ فارس .. هل في مؤتمركم ستناقشون كيفية عملية توزيع الأموال القطرية التي ستقدم إذا تم نجاح الوساطة؟ - مناع : ليس هدفنا الرئيسي المشاركة في عملية التوزيع أو غيرها، ليس عندنا أي مطامع مالية ، ولكننا سيكون لنا رأي في الإشراف على عملية الإعمار والتعويض العادل، حتى لا تثار أي مشاكل , وتعتبر هذه النقطة برمتها سابقة لأوانها، ولكل حادثة حديث.  * الوسط : السبب الرئيسي للحرب كان ناتج صراع أيدلوجي ديني وفرض المذهب السلفي وبعدها حصل تأييد ودعم سعودي للحرب ، كيف ستعالجون هذه النقطة كضرورة للسلام الذي تنشدونه؟ - مناع : الحرب جاءت لعدم وجود تفهم ، واتباع مبدأ الحوار منذ بدايتها الأولى، ولو غلب عليها الحوار ما كانت هناك حرب ،وطي صفحة الماضي ضرورة من أجل إحلال السلام وندعو دول الجوار إلى دعم السلام في صعدة، وكذلك ندعو كافة دول الخليج إلى دعم بناء البنية الأساسية التي دمرتها الحرب في صعدة. * الوسط : هل الطرف الحوثي متجاوب معكم في هذا المؤتمر؟ - مناع : نحن سنناشدهم من أجل التجاوب، ونأمل أن يتجاوب، لأنه سيخسر أبناء صعدة إذا لم يتجاوب. * الوسط : الشريط الحدودي من المشنق وحتى نجران ، تحت إدارة وحراسة الحوثيين، اليس هناك مخاوف على هذه الحدود؟ - مناع : هذا هو السبب الرئيسي الذي دعانا من أجل تثبيت السلام ، ونعزز دور السلطة المحلية ، واستئناف تنفيذ المشاريع والبناء في كافة مديريات صعدة الحدودية وغير الحدودية ، ومن حسن حظ اليمن أن المجتمع القبلي اليمني يحمي نفسه أمنيا بنفسه، والتحرك في كافة المديريات التي لا تتواجد فيها الحكومة يسير بشكل طبيعي ، الجميع يتعايش وفق العرف والتقاليد والعادات.  * الوسط : بحكم أنكم كنتم قريبين من أصحاب القرار ، ممكن توضحوا لنا لماذا كانت الحروب في صعدة تتوقف فجأة ، ثم تعود لأتفه سبب مصطنع أو غيره؟ - مناع : لم تكن تلك الحرب تتوقف بسبب الرغبة في إنهاء الحرب وإيقاف عملية سفك الدماء وإنما كان يتم توقف الحرب بسبب موقف عسكري ضعيف في مكان ما.. مع تدخل وساطات إقليمية ، فيتم إيقافها من أجل استعادة النفس أو إنقاذ الموقف العسكري الضعيف ولم تتوقف تلك الحروب من أجل الحفاظ على الأرواح والممتلكات.  * الوسط : ألم تضعوا في مؤتمركم رؤية عن كيفية ممارسة الطقوس الدينية لأن أساس الصراع كان جراء تنافر أيدلوجي ديني؟ - مناع : هذا شيء قد كفله الدستور والقانون الحرية الفكرية في الجانب الديني فيما لا يخالف الشريعة الإسلامية ، ونحن في مؤتمرنا نرفض عملية  فرض مذهب جهة على أي جهة ، وأن حرية اختيار المذهب أمر لا جدال فيه.  * الوسط : هل سيناقش مؤتمركم شرعية تنصيب محافظ المحافظة عن طريق التعيين؟ - مناع : ليس هدفنا في المؤتمر المناصب ، والمحافظ الحالي هو فرض علينا ولا نعير هذه النقطة أي أهمية ولكل حادث حديث. * الوسط : الدولة أتهمتكم بتجارة الأسلحة بطريقة غير مشروعة، ما صحة هذه الاتهام ؟ - مناع : بالنسبة لتجار الأسلحة نحن لسنا تجار سلاح ، نحن وسطاء بين الدولة وشركات عالمية،وبصورة قانونية وواضحة ونقوم بتذليل الصعاب التي تحصل أثناء المفاوضات التجارية مثلا في الأسعار ونعمل بشكل قانوني يكفله النظام والقانون والدستور في اليمن والنظام الدولي ، ولكن المغرضين والحاقدين والحاسدين رغبوا باستغلال هذا المدخل من أجل تلبيسنا تهمة العمل بطريقة غير قانونية وزيفوا الحقائق ولكنهم فشلوا . * الوسط : كيف تم سجنكم في الأمن القومي؟ - مناع : انا ذهبت إليهم بنفسي من أجل الإفراج عن أحد أعضاء لجنة الوساطة الذي كان سجين لديهم ولكنه كان وكرا لتزييف الحقائق. * الوسط : ما هي التهم التي وجهت لك؟ - مناع : عدة تهم كل يوم كانت لهم تهمة.!! * الوسط : كيف كانت معاملتهم لك .؟ - مناع : الحقيقة معاملتهم كانت جيدة وهم أيضا يعرفون مكانتنا الاجتماعية والقبلية . * الوسط : لماذا تم إبعاد أخيك من قيادة المحافظة وتم عزله من منصبه الشرعي؟ - مناع : هو قدم استقالته ، ولم يعزله أحد، فكيف يستمر في منصبه وشقيقه يقتاد إلى السجن بتهمة كاذبة جراء مماحكات سياسية حينها أدرك أن هناك استهدافا واضحا فقدم استقالته، لأنه يعتبر اعتداء يمس المكانة الاجتماعية. * الوسط : كيف تم قصف منزلكم ومن قبل من؟ - مناع : في البداية قالوا لي إن الطيران السعودي هو من دمر منزلي، وبعد أن تم توقيفي في الأمن القومي أوضحوا لي أن الدولة هي من قصفت المنزل بتوجيه من الأمن القومي.  * الوسط : المشائخ يحصلون على رواتب من دولة السعودية ؟ - مناع : هذا بسبب الفشل الذي حصل في الحرب السادسة، وتم إقحام السعودية عنوة فيها ، وهذا لا يعني نكران دورها الجيد، أو أن نرفض  التعاون من أجل البناء وتنمية صعدة. * الوسط : سمعناكم تتحدثون عن سجناء صعدة ، أي سجناء هؤلاء؟ - مناع : هؤلاء سجناء ليس لهم علاقة بالحوثي ، فقد تم حبسهم بالهوية ، لمجرد أنهم من صعدة ، ونحن سنقدم كشفا بأسمائهم، ونناشد الدولة الإفراج عنهم فورا، لأن عملية حبسهم تعتبر مخالفة قانونية. * الوسط : كيف تقيمون وضع الحدود في ظل غياب الجيش؟ - مناع : الحدود تحت سيطرة القبائل والأعيان والمشائخ ، وتعتبر تحت قبضة أبناء المحافظة والحدود، حتى الآن لم يحصل أي توسع وسيقوم المؤتمر بزيارات لهذه المناطق . * الوسط : أثناء ما كنت في السجن وتم نقلك للمحاكمة ، قالوا أن رجالا تابعين لك قطعوا الطريق ما حقيقة ذلك ؟ - مناع : لم يقم أحد من رجالي بقطع الطريق ،أنا سمعت إطلاق نار ، وأنا داخل صندوق السيارة، وعلمت بتلك الترويجات ، ولكن هذا السؤال يوجه للأجهزة الأمنية. * الوسط: وعن قضية محاصرة منزلك ومقتل اثنين من حراسك إلى أين وصلت القضية ؟   - مناع :هذا هو اعتداء من قبل الجهة التي قامت بها. * الوسط : علمنا بأن هناك طائرة تحوم حول منزلك هل هذه حقيقة .؟  - مناع :  نعم ونحن نستغرب وما زلنا نبحث عن السبب ولكن لا نستطيع أن نحكم ونفتي بالدوافع ، رغم أنها تحوم بشكل شبه يومي ، ولا ندري هل انها تعتبر رسالة موجهة لنا؟ ومع هذا لا نعير هذا الأمر اهتماما كبيرا. * الوسط : دعوة تحب توجيها إلى من عبر الصحيفة؟ - مناع : أدعو الحوثيين والدولة إلى الاستجابة لنداء السلام ، وإحلال الأمن والاستقرار في محافظة صعدة، وأملي كبير بتجاوبهم واتمنى أن يلبوا هذا النداء




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign