لهذه الأسباب كان لابد من اجهاض مشاورات جنيف         خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين      
    ثقافة وفكر /
استدراك

2010-06-09 09:49:36


 
 في استطلاع الوسط حول مؤتمر الاتحاد العاشر الذي احتضنته مدينة عدن خلال الفترة من 24-29 مايو المنصرم كان الزميل العزيز عبدالعزيز الويز المحرر الثقافي بصحيفة الوسط أمينا في نقله لحديثي الذي قام بتدوينه تلقائيا من مشافهتي المباشرة له الأمر الذي ربما لم يسعفه أو يسعفني لتوضيح بعض النقاط أو وضعها في سياقها القرائي ومنها:  1- خروج الاتحاد أكثر تماسكا من هذا المؤتمر كون عضوية المجلس التنفيذي انفتحت على كل ما يعبر عن الاتحاد من تعدد وتنوع إذ لم يفض إلى احتكار اللون الواحد أو الجغرافية الواحدة أو المشرب الفكري والثقافي المتشابه.. وأن الانتصار لروح الأدب والكتابة في اختيار أعضاء المجلس كان قويا هذه المرة. 2- جيل المؤسسة الأوائل عبروا عن هذا التنوع والتعدد لهذا كان إلى جوار الجاوي ودماج في التأسيس القاضي الشماحي والعزي اليريمي مثلا وجميعا ليسوا من اتجاه سياسي أو مشرب فكري واحد وهي الروح التي زفت في سماء الاتحاد منذ تأسيسه.  3- تكدس معظم الفائزين في ممر الأربعين قصدت به أن الأصوات تشتت على ثلاث قوائم رئيسة وهي قائمة المؤتمر، القائمة الوطنية وقائمة التشبيك الجغرافي.. وقسمة عدد المنتخبين على هذه القوائم سيفضي إلى الرقم الذي أعنيه وهو القياس الأربعيني كما ورد في الصحيفة.  4- الأمانة العامة للاتحاد هي في الأصل سكرتارية للمجلس التنفيذي والذي يفوضها لإدارة شئون الاتحاد وبالتالي فتكوينها يعتمد على تراضي أعضاء المجلس وتوافقهم على تسميتها لأن المجلس التنفيذي حسب النظام الداخلي هو أعلى سلطة للاتحاد بين المؤتمرين هو المعني بدرجة رئيسة بتنفيذ قرارات المؤتمر العام وبشفافية لأنه سيحاسب على ذلك في المؤتمر التالي.  *عضو المجلس التنفيذي لاتحاد الأدباء




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign