لهذه الأسباب كان لابد من اجهاض مشاورات جنيف         خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين      
    ثقافة وفكر /
((قصة من الواقع))الدبوس... ويوم مر

2010-05-05 14:40:35


 
تجمعت الأسرة لتناول طعام الإفطار اتجه الأب إلى مقر عمله وتفرقت الأسرة الأطفال إلى مدارسهم. وبقيت الأم مع ابنها البالغ من العمر خمس سنوات أعطته يلهو ببعض الألعاب قامت الأم بترتيب المنزل وتركت طفلها يلعب بتلك الألعاب التي أحظرتها له. حيث اتصل الأب بزوجته  إذا كان هناك نقص للغداء  سيتم إرساله حيث أن هناك صديقاً له سيكون معه في وجبة الغداء، اقفل التلفون واطمأن على حالة المنزل راح يجهز مابيده . استدعى سائقه ودس له بورقة ، وانهمك في عمله ، استدعى السكرتارية وسلمها المادة الخاصة به لإرسالها إلى سكرتير التحرير، المادة عبارة عن موضوع عن إهمال أصحاب الأفران للنظافة  حيث يشاهد بين الحين والآخر بعض الدبابيس وقطع الحديد والأخشاب في أقراص الروتي . تنبه لذلك وراح يكتب مادته عن ذلك الإهمال من قبل التموين والرقابة على الأفران، حيث لاموه كثيرا الزملاء لعدم الكتابة لهذا الموضوع ظل يعصر أفكاره للكتابة عن هذا الموضوع الذي لايبرح خاطره . قام وكتب التقرير اليومي . واستدعى إلى الاجتماع اليومي لمناقشة الخطة اليومية .  رن جرس تلفون المنزل.قال لزوجته الطلبات تم إرسالها مع السائق .. قالت له : أريدك الإسراع إلى المنزل فلقد حصل أمر طارئ.. كان منزعجا لان العمل اليومي الذي بيده لم يكمله . قفز إلى الخارج يبحث عن سيارة لإيصاله إلى المنزل في الطريق خواطره وأفكاره تعطيه إشارة إن هناك حدثاً ما. دار شريط سريع قلب به أشياء لم تكن في خاطره. وصل منك البال مشتت الفكر . كانت الزوجة تبكي حالها.  قال ماالأ مر ؟ قالت دبوس في حلق ابنك. دبوس ؟؟؟ شريط سينمائي استعرض به ذلك المقال الذي كتبه عن عدم الرقابة التموينية على الأفران. قام فورا بإسعاف ولده دون أن يسأل من أين جاء الدبوس هل من....؟ . هو يعرف أن أصحاب الأفران لا هم لهم سوى الكسب . نزل سلالم المنزل مسرعا يبحث عن اقرب مستشفى ظل بينه وبين نفسه يلعن أولئك الذين لأهم لهم إلا الكسب السريع الذين يغشون لقمة المواطن . هو ولده الوحيد من الذكور لقد انتظره كثيرا. الأم ظلت صامتة طول الفترة لا تعرف كيف تبرر موقفها الذي لم يظهر لزوجها ، تذكر ضيفه الذي وعده للغداء هو لايعرف أين هو ولم يتصل به للاعتذار  في المستشفى أكد له الطبيب بعد الفحص والتحري وعمل أشعة  ان الموضوع يحتاج إلى عملية جراحية سريعة ليس هنا ولكن في العاصمة . وان هذه العملية ستكلفه كثيرا. نظر الأب إلى الأم وكأنه يقول أنت السبب ام أصحاب الأفران  . قال في نفسه : ليس الآن وقت العتاب .  الوقت يمر بسرعة جنونية وهما يتنقلان بين مستشفى وعيادة بدأت الشمس بالرحيل وهما في حالة سيئة وطفلهما لم يذق شيء وهما كذلك . الزمن ينحصر وهم بين المد والجزر الطفل يبكي بين أيدهما أخيرا قررا الذهاب إلى العاصمة . في مكتب النقل الجماعي أخذ  تذكرتين سفر برحلة الثانية عشر ليلا اقترب الموعد لركوب الحافلة ضل الطفل يبكي وهما يدعون الله بالفرج الطفل يبكي لاينفك عن الصياح . لايستطعان عمل شيئاً . حاولت الأم إعطاء أي شيء لكن كان الطفل عنيدا وضعت طفلها بين يديها قبل أن تتحرك الحافلة من شدة الألم حاولت الأم إعطاء الطفل شيئاً من الاطعمة بالقوة  . تقيأ الطفل إلى يد الأم تحسست الأم يدها ليكون الدبوس في يد الا/ نهضت الأم مسرعة تنفض عن نفسها ذلك الوجع والتعب ليقوم الأب بإيقاف الحافلة قبل التحرك بثوان ليعودا إلى المنزل يحملان الطفل والدبوس لتحكي لزوجها ماجرى لها  .لينفضا عن كاهلهما ذلك اليوم المر .




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign